أنحاء العالم

الطرطوسي يطالب القرضاوي بفتوى لقتل الأسد

(أنحاء) – وكالات

بعد يوم على فتوى القرضاوي بقتل القذافي وتبشير من يخلص العالم من شروره بالجنة، طالب شيخ سوري الشيخ القرضاوي الذي كرر فتواه ضد القذافي في خطبة الجمعة بالدوحة أمس، بإصدار فتوى ضد بشار الأسد إن كان يملك الجرأة ويريد وجه الله فعلا وذكره بماضيه مع الطغاة الذين كان يبتسم لهم ويتقبل هداياهم مع علمه الأكيد بأنهم ظلمة فاسقون.

واتهم رجل دين سوري الشيخ يوسف القرضاوي بالانتهازية بعد إصداره فتوى أجاز فيها قتل الزعيم الليبي معمر القذافي.وتحدى أبو بصير الطرطوسي الشيخ القرضاوي أن يصدر نفس الفتوى ضد الرئيس السوري بشار الأسد أو الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مؤكدا أن الشيخ أعاد ما ظل الإسلاميون يكررونه منذ 30 عاما.

وذكر الطرطوسي في كلمة ألقاها على طلابه في إحدى غرف الدردشة الصوتية ونشرتها المنتديات الجهادية أن القرضاوي وأمثاله كانو يجادلون الإسلاميين في تكفيرهم للحكام العرب ومن ضمنهم القذافي بذريعة أنهم ولاة الأمر ولا يجوز الخروج عليهم،وتساءل موجها حديثه إلى القرضاوي قائلا "من منا على حق ..من منا على حق؟"وأضاف "نحن لنا 30 عاما نقول لكم هؤلاء مجرمون ..قتلة وأعداء للأمة وأنهم لا يتورعون أن يبيدوا شعبا ..أهؤلاء هم أوليا الأمور الذين يعنيهم النبي؟ حاشاه فداه نفسي".

وأشار إلى أن القرضاوي وأمثاله يدافعون الآن عما تبقى من الطواغيت العرب وكلما سقط طاغية سارعوا في إصدار الفتاوى ضده.واعتبر من وصفهم بـ"أهل الإرجاء" بأنهم في انتكاسة وبدأوا يراجعون سياستهم وموافقهم السابقة، وفي حيص بيص بعد أن بدأ الطغاة الذين كانوا يدافعون عنهم في التساقط واحدا تلو الآخر.وجاء في كلمته "إن القرضاوي يشكر على فتواه لكن يوجد فرق بين من يقاتل قبل الفتح وبين من يقاتل بعد الفتح ..يوجد فرق بين من كان يقول للأمة قبل 30 عاما بأن الرؤساء العرب مجرمين ويجب قتالهم وفي نفس الوقت كنا نتلقى السهام من أتباع القرضاوي الذين يرموننا بأننا خوارج وأننا نريد الفتنة ..الآن يقولون كلامنا .إن القرضاوي يقول الآن كلامنا الذي كنا قلناه قبل 30 عاما ..لكن ليس بعد الفتح ..كنا نود أن يقول هذا الكلام قبل الفتح".

وأضاف "قبل الفتح تعرفون صوره مع الطاغية وقد أُخذت له صور من الطاغية القذافي وبوتفليقة ومع طاغية سوريا ومع طاغية الأردن وكيف كان يتلقى منهم الهدايا ويقبل البسمات ..كل هذه الصور موجودة ومع ذلك وإن جاء كلامه بعد سقوط الطاغية نقول له كثر خيرك يا سيدي ..لكنكم عدتم لتقولون بقولنا الذي كنتم ترموننا بسببه بأننا من الخوارج".

وأشار الطرطوسي إلى موقف رجل الدين السعودي سلمان العودة المؤيد للخروج على القذافي،وخاطبه قائلا "بكير..صح النوم يا سلمان العودة .. بالأمس كنت ترمينا وترمي أخواننا بأننا من الخوارج والمتهورين والآن صحوت؟ ..قلتم هذا الكلام في بن علي ومبارك وهذا جيد لكن هناك طغاة أحياء كطاغوت الجزائر وطاغوت المغرب وطاغوت السعودية وطاغوت سوريا ..قولوا كلمة الحق في هؤلاء الآن وليس بعد أن يسقطوا..الآن نريدك أن تتكلم ..كلمني الآن عن الطاغية في الشام إن كنت رجلا ..اعطني نفس الفتوى في طاغية سوريا الذي هو أشرس من القذافي بمليون مرة ويحكم سوريا منذ 50 عاما هو وأبوه حافظ الهالك ..اعطني فتوى في هذا النظام إن كنت رجلا الآن وليس بعد أن يسقط".

وذكر مشاركة القرضاوي في حفل في السفارة الليبية بقطر عندما قام بتقطيع الكعك بالسيف احتفالا بالثورة الليبية،ووصف القرضاوي وأمثاله بأنهم انتهازيون يسيرون مع الموج،كما جدد شكره للقرضاوي على فتواه ضد القذافي لكنه حذر من تحويلها إلى بطولة لأن صوره مع الطغاة موجوده وأن جالس كل الطغاة واستلم منهم الهدايا

وقد أعاد الشيخ يوسف القرضاوي في خطبة الجمعة في الدوحة فتواه التي كان قد أعلنها فبل ثلاثة أيام وهي إهدار دم معمر القذاقي وقال القرضاوي في خطبة الجمعة إن من أراد الجنة من هؤلاء اللذين يلتفون حول القذافي عليه بقتله لانقاذ الشعب الليبي وقال القرضاوي بأنه بتحمل مسؤولية هذه الفتوى وانه بتحمل في رقبته دم القذافي في حال قتل جراء هذه الفتوى

Show More

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button
Close