اتصل بنا

‫3 تعليقات

  1. تنبيه: غير معروف
  2. اسمح الخبر حق الأخ واخوه الي كذبتم فيها وتقولون أنه تعذب وقدم أوراقه إلى الإمارة أنا قدمت أوراق كثيرة إلى الإمارة وكذب كله

  3. رئيس البرلمان العربي يهنئ خادم الحرمين الشريفين وولي العهد والشعب السعودي بمناسبة اليوم الوطني التاسع والثمانين للمملكة

    هنأ الدكتور مشعل بن فهم السلمي رئيس البرلمان العربي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وحكومة المملكة والشعب السعودي الكريم، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني التاسع والثمانين للمملكة.

    وأكد رئيس البرلمان العربي إن الشعب السعودي والعالم العربي يتذكرون بكل فخر واعتزاز هذه الذكرى الخالدة لمسيرة التوحيد التي جسدت الدور البطولي حين وحد المغفور له الملـــك عبدالعزيز بن عبد الرحمن آل سعود أقاليم الجزيرة العربية في دولة واحدة قوية ومتماسكة، ووضع أُسُــس ومرتكزات السياسة السـعودية عربياً وإسلامياً ودولياً القائمة على احترام سيادة واستقلال ووحدة أراضي الدول، ومراعاة حُسن الجوار والتعاون البَنّاء، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، والحرص التام على التضامن العربي والدعم المستمر للدول العربية باعتباره من أهم الثوابت التي تحرص عليها المملكة العربية السعودية.

    وبهذه المناسبة ثمّن رئيس البرلمان العربي عالياً الانجازات الكبيرة التي تحققت على كافة المستويات السياسية والاقتصادية والتنموية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، والتي جسدت مسيرة البناء والتطوير والنهضة والاستقرار، جنباً إلى جنب مع المشروعات الكبيرة التي أعلنت عنها المملكة مع دول الجوار العربي “كمدينة نيوم” والتي تُرسخ التضامن العربي والتكامل الاقتصادي في أبهى صوره وتُلّبي طموحات وآمال الشعب السعودي والعربي في التعاون والعمل المشترك.

    وشدد رئيس البرلمان العربي ان التاريخ سيـُسجل للملك سلمان بن العزيز مواقفه الحاسمة والراسخة والدور القيادي والمحوري في مرحلة دقيقة يشهد فيها العالم تحدياتٍ ومخاطر جسيمة، والذي حمل على عاتقه مسؤولية التصدي للمخاطر المُحدِقة بالعالم العربي، والحرص على وحدة الصف وتوحيد المواقف العربية والإسلامية ونبذ الخلافات والدفاع عن قضايا الأمتين العربية والاسـلامية وفي المقدمة منها القضـية الفلسـطينية وفي القلب منها القدس الــشريف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق