أنحاء العالم

شيعة عرب يحاصرون السفارة السعودية في كندا

(أنحاء) – خاص

تجمهر مئات الشيعة المهاجرين إلى كندا أمس، امام السفارة السعودية في العاصمة الإدارية اوتاوا، مخالفين بذلك العرف لدي الكنديين الذين يتظاهرون دائما امام مقر البرلمان الخاص بالحكومة الكندية، حين يريدون التعبير عن موقفا ما.

وحمل المتظاهرون لافتات منددة للسعودية متهمينها بانها غزت دولة البحرين بعد ارسال دول الخليجي العربي قوات درع الجزيرة لمساندة القوات البحرينية لضبط الفوضى التي تشهدها دولة عضو في منظومة مجلس التعاون.

السفارة السعودية لم تعير هذا التجمهر اهتمامها واستمرت تقدم خدماتها بشكل طبيعي، وأعطت الشرطة الكندية حقها في التعامل مع المتظاهرين الذين تفرقوا بعد مضي ساعة من وقوفهم في الطرقات المحيطة بالسفارة.

ويعيش في كندا اعداد كبيرة من العرب المعتنقين للمذهب الشيعي قادمون من العراق ولبنان والكويت ونسبة ضئيلة من سوريا، إضافة إلى المهاجرين من ايران في عهد القمع الخميني.

وقال مهاجر عربي لـ(أنحاء) "فضل عدم ذكر اسمه" انه من المتعارف ان تنظم التظاهرات امام البرلمان الكندي وان هناك المساحات التي تسمح بتجمع الناس ولا تؤثر على حركة السير، لافتا إلى ان معظم المظاهرات تكون موجهة للحكومة الكندية لتبني موقفاً ما او لثنيها عن موقف خارجي، اضافة للاعتراض على بعض قرارات الحكومة التي تمس حياة المجتمع هنا.

وابدا المهاجر استغرابه من تمسك العرب بالسياسة في منطقة الشرق الاوسط مشددا على ان حياتهم الجديدة في بلد المهجر تحتم عليهم ان يهتموا بحياتهم الجديدة وما يمسها بشكل مباشرة. وقال: “بما اني هاجرت فقد عزمت امري على المضي في حياة جديدة بعيدا عن تبعيات منطقتي الاصلية”.

يـذكر ان الجالية السورية في مدينة اوتاوا وزعت امس دعوات للتظاهر اليوم امام البرلمان الكندي تحت مسمى (التجمع السوري من اجل الديمقراطية)، وتضمنت الدعوة "ندعو جميع احرار العرب والعالم لمؤازرتنا في مظاهرة من اجل التنديد بالمجازر التي ترتكب بحق الشعب السوري".

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق