رياضة

جماهير النصر : إما التأهل أو رأس دراغان

سعود القحطاني – ( أنحاء) : –

ربما لن يجد أنصار فريق النصر السعودي فرصة مواتية للمطالبة برأس مدربهم الكرواتي دراغان كتلك التي ستكون في متناول أيديهم مساء الليلة 11 مايو 2011 وهم يرون فريقهم يواجه مضيفه فريق الإستقلال الإيراني في آخر مباريات بطولة آسيا بفرصتين لا واحدة، إما الفوز وإما التعادل للخروج بنتيجة مرضية من موسم مر، لم يبقي لهم شيئاً ولم يذر، ليكون شعارهم الأوحد، إما التأهل لنهائيات آسيا، وإما رأس دراغان.

واعتبر الكرواتي دراغان مدرب فريق النصر لقاء فريقه أمام الاستقلال بمباريات الكؤوس ، مشدداً بأنه أتى إلى طهران من أجل النقاط الثلاث. 

وقال دراغان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر المؤتمرات بأستاد أزادي بطهران. "المباراة هامة لكل الفريقين فنحن نبحث عن نقطة العبور إلى الدور المقبل والاستقلال يتمنى الفوز بفارق تهديفي وهي أشبه بمباريات الكؤوس وفوزنا في المباراة الماضية أمام باختاكور أعطانا دافع معنوي كبير سيتم أستغلاله لمصلحة الفريق رغم وجود غياب في صفوف الفريق أحدهما للأسترالي جوان ماكين بيمنا لن أعلن عن أسم اللاعب الأخر ولكن المهم بأننا سنبحث عن الفوز ولكن لا نعلم ما هي ظروف المباراة وربما يجبرنا فريق الاستقلال للعودة للدفاع فالمباراة صعبة.

من جانبه نفى الإيراني مظلومي مدرب فريق الاستقلال أن يكون قد صرح لأي وسيلة إعلامية عن أنزاعجه من اللعب أمام فريق عربي في الجولة الاخيرة من الدور التمهيدي مبيناً بأن هذا الكلام عار من الصحة ولم يتحدث في الأيام الماضية سوى في المؤتمر الصحفي وذلك بعد سؤال وجه له من قبل الإعلام السعودي عن حديث نشر له في الصحف السعودية نقلاً عن موقع إيراني.

وقال مظلومي المباراة حساسة لكل الفريقين والنصر لو سجل في مرمنا ستصعب المهمة ولكننا وضعنا الترتيب اللازم لهذه المباراة لأننا نقابل فريق كبير على مستوى المملكة ولدية عناصر مميزة وتحديداً على مستوى خط الهجوم ولكن قادرين على التعامل مع ظروف المباراة وتحقيق نتيجة إيجابية ولكن يجب ان أتحدث عن أمر هام وهو أن الشعب الإيراني شعب مضياف ونحن نلعب كرة القدم ولا شئ أخر والدليل على أننا حريصون على توفير الراحة لضيوفنا فقدقمنا بتأجيل موعد تدريبنا من أجل أن يجري النصر حصته رغم أنهم متأخرين عن الموعد ولكن تقديراً لهم تنازلنا لهم عن الوقت المخصص ونحن نحترم كثيراً فريق النصر.

  وحول مايخص تصريحه حول أمنيته ألا تكون المباراة الأخيرة له في البطولة  مع فريق عربي قال " هو أمر عار من الصحة ولم يحدث على الأطلاق ولم أصرح في الأيام الماضية سوى أمامكم في المؤتمر الصحفي بل أن المنطقة التي نعيش فيها حالياً هي غرب أسيا وجلها دول عربية ولقاءاتنا دائماً مع فريق عربية فلذلك هذا التصريح ملفق ولا علاقة لي به ونحن مع أحترافي لاي فريق نقابله لا نخشى من نقابل من الفرق ففريق الاستقلال يمتلك عناصر مميزة قادرة على تحقيق الفوز وأتمنى من الجماهير الوقوف ومساندة فريقها".

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق