ثقافة وفنون

في أمسية عابرة للقارات .. الشاعر الإنجليزي واتس يتحدث إلى مكة : تأثرت بالتجربة الصوفية

خلف سرحان – (أنحاء) : –
 رغم قلة الجمهور -عشرة رجال فقط وقريب من هذا العدد أو أقل منه في صالة النساء- ورغم غياب كافة أعضاء مجلس إدارة أدبي مكة المكرمة، باستثناء الدكتور حامد الربيعي المشرف على لجنة المقهى الثقافي، ألا إنها أمسية وصفت بـ (عابرة القارات)،
إذ استضاف أعضاء لجنة (المقهى الثقافي) في أدبي مكة مساء الخميس الماضي عبر شبكة الإنترنت الشاعرالإنجليزي ستيفن واتس، تجلى فيها عبر قصائد تحمل كثير من رؤاه وتأملاته وفلسفته  تجاه الحياة والجمال والموت والحضارة وما أعقبها من أسئلة عميقة طرحت على الشاعر وأجاب عليها بعمق أيضا.

أقيمت الأمسية في مقر النادي القديم بالعزيزية وليس بمقره الحالي في الزاهر، وقدمها باقتدار وحسن إدارة الدكتور موسى الحالول عضو هيئة التدريسبجامعة الطائف وشاركته نجاح التقديم والإدارة من الجانب النسائي الدكتورة سوزانوزان عضو هيئة التدريس بجامعة أمالقرى.
 ألقى الشاعر قصائده باللغة الانكليزية، وقرأ ترجمتها إلى اللغةالعربية الشاعر العربي المقيم في بريطانيا عدنان الصائغ. القصائد تمت ترجمتها منقبل المترجمين  عليالمجنوني، و علاء جمعة، و عليسالم. وروجعت من قبل الشاعر عدنان الصائغ، والمترجم  مارغا بورغي ارتاخو.
ومن ضمن القصائد التي ألقاها الشاعر (ضوء ضئيل جدا) و (لكنني الآن؛ أعيشُ على كوكبٍ مفعمٍ بالحزن) و ("گونگورا" على فراش احتضاره) و (يا ربٌّ؛في حلمي) و (سَهْلٌ، بالنار والثلج) و (الفعل "يكون") و (الزمن: إنه النشوة).


 محرر هذه المادة كان أول المتداخلين وطرح على الشاعر ثلاثة أسئلة تتعلق بدور الشاعر في عالمنا المعاصر المليء بالإرهاب والحروبوالمجاعة وكيف للشعر أن يجعل من الإنسان إنسانا أفضل وأكثر سلاما وسأل الشاعر أيضا عن  رأيه في مقولة (الشعر يضيع في الترجمة).
وأجاب وتس قائلا: الشعر ايجابي في غالب الأحوال ويمثل الجمال والخير وهو كفيل بالإسهام في حياة أفضل للإنسان. والشعر – والكلام للشاعر ووتس – يتجاوز السياسة ويتجاوز الواقع ولا هدفا مباشرا له، فالدعاية وحدها هي من تحمل هدفا واضحا ومباشرا وحتى لو لم يكن للشعر أثرا عمليا مباشرا فيكفي أنه يمنحنا إحساسا بالسلام الداخلي، أما الترجمة فلولاها لما كان الشعر العالمي، ولما استطعنا أن نطالع آلاف الشعراء الذين كتبوا شعرهم بمئات اللغات.
 الشاعر (ووتس)  أبدى رفضه لفكرة ضياع الشعر في الترجمة وقال الشعر يكسب ويجني من خلال الترجمة، وأضاف "أنا محظوظ لوجود شاعر ومترجم رائع  بجانبي" ويقصد بذلك الشاعر عدنان الصائغ.
الدكتور مختار شودري – عضو هيئة التدريس بمعهد اللغة العربية لغير الناطقين بها سأل الشاعر في مداخلته – عن السبب في كون بعض قصائده تبدو معادية للتكنولوجيا والحضارة، رغم أن الشاعر نفسه – والكلام لـ(شودري) – يصلنا صوته الليلة عبر التكنولوجيا. وهنا ردّ الشاعر  قائلا "نظرتي للتكنولوجيا محايدة؛ فالمسألة في النهاية تتعلق بنوعية استخدامها ولا أتفق مع السائل بأن قصائدي فيها عداء أو ضدية أو رفض للحضارة أو المدنية).
وطرحت على الشاعر أسئلة تتعلق بإشاراته في بعض قصائده لرموز إسلامية وصوفية فقال إن سبب ذلك هو سكنه في حي به كثير من المسلمين، والدين جزء مهم من حياة الناس ولا بد للشعر أن يكون قريبا منهم وأنه متأثر ببعض جوانب التجربة الصوفية عند بعض الشعراء العرب كجلال الدين الرومي وغيره.  

مديرة الأمسية من الجانب النسائي الدكتورة سوزان وزان سألت الشاعر عن إحدى قصائده وعلاقتها بفترة الثلاثينيات فقال إن هذه القصيدة تروي جزءاَ من سيرة عائلته وأصله الإيطالي (من جهة أمه) خصوصا وأن مرحلة الثلاثينيات شهدت صعود الفاشية.
 وفي سؤال للشاعرة السعودية نعمة نواب عبر شبكة الإنترنت، عن نظرته للشعراء الذين يكتبون الشعر باكثر من لغة واثر ذلك على شاعريتهم ، أكد الشاعر الإنجليزي بأن هذا الأمر أصبح أكثر حضورا لثلاثة أسباب هي السفر أو الهجرة أو النزوح القسري وأضاف : "أن ذلك أمر يحقق مزيدا من الإثراء والتنوع وقال أنه شخصيا كان يتمنى لوكان مجيدا للغة الايطالية قبل تعلمه الانجليزية"، واستدرك أنه تعلم الإيطالية بعد ذلك لأنها لغة أجداده لأمه. وهذا أمر أثرى تجربته الشعرية. 
 
 

لقطات:-

– تعذر حصول منظمي الأمسية على مداخلة هاتفية ممن قبل المترجم علاء جمعة المقيم ببريطانيا.

– تواجد الأستاذ عليالمجنوني بجانب مقدم الأمسية على المنصة وساعده في إدارتها وفي تذكيره ببعضالجوانب لأن المقدم كان يضطر للترجمة الفورية أحيانا.
– حضر الأمسية القاص صلاح القرشي والشاعر عبد الله بيلا والمترجم علي تراوري والشاعر إبراهيم المباركي والقاص فوزي المطرفي والشاعر محمد سيدي.
–  تم متابعة الأمسية عبر الانترنت في البلدان التالية :  الولايات المتحدة الامريكية والسويد وبريطانيا والسعودية والأردن ولبنان والجزائر.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق