التكنولوجيا

ستيف مارتن ضحية أكبر فضيحة تزوير فني في ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية

(أنحاء) – وكالات : –

تبين ان الممثل الكوميدي الأميركي ستيف مارتن هو أحد ضحايا أكبر فضيحة تزوير للوحات الفنية التي شهدتها ألمانيا منذ الحرب العالمية الثانية.

وأفادت صحيفة "دير شبيغل" الألمانية ان مارتن اشترى لوحة "مشهد مع الأحصنة" للرسالم الألماني هاينريتش كامبندونك، التي يقول مسؤولون انها مزيفة، مقابل 850 ألف دولار في العام 2004 من معرض في العاصمة الفرنسية باريس وباعها بعد ذلك بخسارة تقدر بأكثر من 287 ألف دولار.
وقال المحققون ان لوحة كامبندوك، التي اشتراها مارتن، كانت من مجموعة "كنوبس" أو "جاغرز" الفنية التي أنشأتها مجموعة مخادعين ألمان اعتقلتهم الشرطة في العام 2010.
وتوجه إلى وولفغانغ بلتراتشي المتهم الرئيسي في هذه الفضيحة الفنية، التي تعتبر الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية، وأوتو شولت كيلينغهاوس وشقيقتين تهمة بيع عشرات اللوحات المزورة منذ العام 2001 وربما قبل ذلك أيضاً.
وذكرت الصحيفة ان اللوحات التي باعها الأربعة تعود إلى فنانين من النصف الأول للقرن العشرين وهم كامبندونك وماكس بيشستاين وفرناند ليغر وماكس إيرنست

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق