أنحاء الوطن

أهالي الرويس : لا يحق لأي جهة مصادرة حقوقنا وقرار مغادرة بيوتنا بأيدينا

طالبوا بوقف قرار نزع الملكيات ووعدوا بكامل الدعم للمشروع
(أنحاء) – خاص :-
بدأت شركة الرويس العالمية للتطوير العمراني المنفذة لمشروع تطوير حي الرويس في جدة خلال الأيام الماضية حمله إعلامية تحت شعارحقك أمانة فلا تتأخر علية"،  ووزعت المئات من المنشورات على مختلف المحال والمواقع التجارية والبقالات والمطاعم الواقعة في نفس الحي تضمنت مطالبتها للأهالي وملاك العقارات الواقعة في منطقة التطوير بالمبادرة بتسليم وثائقهم الرسمية والصكوك الشرعية الخاصة بمساكنهم وممتلكاتهم المزمع إزالتها لتطوير المنطقة الواقعة وسط المدينة بالقرب من البحر وميناء جدةالإسلامي ومحطة القطار المتوقع إنشاؤها داخل المطار القديم على طريق الملك عبد الله لدى مكتب الشركة الواقع على شارع حائل.

وفي استطلاع لـ(أنحاء) شمل غالبية السكان والملاك حول ماتضمنتة الرسالة الموجهة إليهم رفض عدد كبير من الملاك التجاوب مع  تلك الحملة، وتسليم وثائقهم لأي جهة كانت وطالبوا المسئولين في الجهات الرسمية المعنية بقضيتهم بوقف قرار نزع ملكياتهم وعدم إجبارهم على مغادرة مساكنهم الموروثة عن أبائهم وأجدادهم منذ أكثر من 150 عاما تحت ذريعة ( المنفعة العامة ) لانهم لن يغادروها مهما كلفهم ذلك على اعتبار ان ذلك سيلحق بهم وبأسرهم الكثير من الضرر وسوف يعرضهم وأبناءهم للتشرد والضياع .
وشددوا على أهمية إعادة النظر في قرار نزع الملكيات وعدم المساس بممتلكاتهم والعودة الى مخطط التطوير السابق الصادر في العام 2005م عن إحدى الشركات الهندسية المتضمن تطوير وتنظيم المنطقة دون الحاجة الى نزع الملكيات.
وقالوا بان قرار التطوير المعلن مؤخرا سبب لهم ولأسرهم معاناة حقيقية لا يعلمها إلا الله وانه ومنذ صدوره تبدلت أحوالهم وباتوا غير مستوعبين او مصدقين لكل مايحدث من حولهم.
وأبدو استغرابهم الشديد من غياب المجلس البلدي عن مثل هذه القضية المتعلقة بأكثر من 15 ألف أسره و40 الف نسمه من المواطنين والأرامل وأصحاب الظروف الخاصة وعدم تدخله للدفاع عن حقوقهم الواضحه وضوح الشمس في رابعة النهار -بحسب تعبيرهم- وكأنه بذلك يبارك التوجه الغير معلن للمشروع الذي يستهدف ممتلكاتهم ليستثمرها رجال الاعمال.
وقالوا بان المجلس البلدي تجاهل كل التصريحات والاقاويل المغلوطه حول الحي والتي ادلى بها مسئولي الامانة، ومنها نسبة الاجانب وكذلك ارتفاع نسبة الجريمة وعشوائية الحي وجميع تلك التصريحات ليست صحيحه وكانت تهدف الى تمرير المشروع الذي يستهدف مساكنهم وممتلكاتهم وكانهم اطرافا غير مهمين في اتخاذ مثل هذاالقرار الخطير وغير المسبوق بالتلميح بنتائج المسح ونسب السكان من الاهالي والمقيمين بارقام لاعلاقة لها بالواقع.   
ويؤكد كل من عطية الله الجحدلي وبخيت الجدعاني ويحيى بن حسين الغانمي وابراهيم العنزي وآخرون من أهالي حي الرويس، بأنهم  مع التطوير ومع توسعة الشوارع وإزالة المواقع العشوائية بل انهم يدعمون المشروع بكل مالديهم من امكانيات في حال تجاوز نزع ملكياتهم.

وقالوا نحن من أقدم السكان في منطقة الرويس وأملاكنا متوارثة جيلا بعد جيل وبالتالي فانه من الصعب ان نغادر بيوتنا بعد هذا العمر لذلك نهيب بكل من له علاقة بهذه القضية بالتدخل ووقف المشروع إذاكان تنفيذه سيكون على حساب أسرنا وأبناؤنا.
ويضيف عماد بن عمرو القول "لا والف لا لنزع الملكيات فنحن خلقنا وتربينا وترعرعنا في هذه المنطقة وبيوتنا هي كل ما نملك وارتباطنا بها بات يمثل كل شيء بالنسبة لنا".

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق