أنحاء العالم

ستشرق على الأرض شمسان قبل نهاية 2012

(أنحاء) :-

لم يصبح أمراً خيالياً وجود توأم حقيقي للشمس، بل هو أمر محقق، ولكن ما يشد الانتباه هو وصوله إلى الأرض قبل انتهاء عام 2012، استناداً لحسابات الفيزيائيين والفلكيين حيث سيحول الليل نهاراً لمدة تصل إلى أسابيع عدة.

وهذا التوأم العملاق هو نجم أحمر  يطلق عليه مسمى "كوكب الجوزاء"، حيث يتصف بأنه ثاني أكثر النجوم لمعاناً في كوكبة الجبار، إضافة لكونه تاسع أكثر النجوم لمعاناً في السماء، كما يشار إلى أنه متغير وغير منتظم.

واستناداً لتصريح كبير المحاضرين الفيزيائيين في جامعة كوينزلاند الجنوبية الدكتور براد كارتر، فإن هذا النجم بدأ يفقد كثافته من نسبة الهيدروجين مما سيؤدي إلى فقدان جاذبيته، وعند حصول ذلك ستشهد الأرض شمساً ثانيةً، وأضاف: "أن الهيدروجين يعمل على بقاء الكوكب مشعاً ومستقراً في مكانه، وفقدانه للهيدروجين يعني أنه سيؤدي إلى انحرافه من مكانه، وكل هذا سيؤدي إلى انفجار هائل يفوق حجمه حجم الشمس بمليون مرة، وأن الإشعاع الصادر من هذا الانفجار سيغطي سماء الأرض لعدة أسابيع حيث يتحول الليل فيها إلى نهار، وبذلك تكون نهاية هذا النجم.

يشار إلى أن " منكب الجوزاء" ولد بعد ولادة الشمس، ولكن تؤكد الحسابات الفلكية موته قبل الشمس؛ بسبب أن التفاعل الاندماجي بين أنوية الهيدروجين يحدث داخله بسرعة كبيرة جدا أكبر بكثير من سرعته في الشمس، ويعود السبب في شدة احمرار لونه إلى الانخفاض الشديد في درجة حرارته السطحية التي تعادل نصف درجة حرارة الشمس، غير أن حجم منكب الجوزاء يفوق حجم الشمس بحوالي 460 ضعفاً، حيث يبعد عن الأرض بمسافة 430 سنة ضوئية تقريباً، أي ما يعادل 130 فرسخ نجمي تقريباً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق