أنحاء الوطن

أب يستنجد بالصحافة لبث رسائل إلى مختطف ابنه

يوسف العبدالله – (أنحاء) :-

لم يجد المواطن السعودي فهد الغامدي وسيلة أفضل لاستعطاف مختطف ابنه أحمد من بث رسائل عبر الصحف المحلية الورقية والصحف الإلكترونية، فرغم مرور أسبوع على اختفاء الطفل أحمد في الطائف، واستمرار عمليات البحث والمتابعة من قبل الجهات الأمنية، لم ترد أي بشائر مفرحة.

وتعد هذه الرسالة هي الثالثة بعد رسالتي والدة الطفل وشقيقته أمس، ناشد خلالها الخاطف بأن يُعيد أحمد لهم، وله ما يُريد؛ ووعده بالعفو عنه.

حيث سطر والد أحمد نداءات استعطاف في ثنايا رسالته: "نداء إلى أهل القلوب الرحيمة، إلى كل مسلم غيور على دينه، وإلى كل مسؤول، وإلى كل مواطن ومواطنة، وإلى كل المقيمين، أبٌ فقد ابنه في طرفة عين، وأحسّ بضياع كل حلم جميل، انطفأت أنوار أمله في العثور على ابنه، فبات كمن وقع بين أمواج البحر تتلقّفه من كل جانب، فمن جهة أذوب حرقة وألماً وحسرة على فقدان ابني الذي ما برح يتركني حتى في منامي، ويقول لي في كل ليلة: "أبي، هيا، تعال فخذني"، ومن جهة أخرى أبنائي وبناتي الذين يسألون عن أخيهم ولا أستطيع، ولأول مرة، أن أقول لهم أين هو".
وأضاف: "أناشد كلَّ مسلم غيور على دينه، وكل أبناء الشعب، وكل مسؤول يحمل أمانة يؤديها، بأن تبتهلوا إلى الله بالدعاء بعودة ابني أحمد سالماً معافى، وألا تدّخروا أيّ جهد في البحث عنه، أو تقصي أي معلومة تفيد عن مكانه، وأناشدكم بالله بأن تعتبروه ابنكم، وأسأل الله ألا يذيقكم حرقة وحسرة فقد الابن أو البنت، وأن يحمي أبناءكم وفلذات أكبادكم".
واختتم رسالته بقوله: "أوجّه كلامي للخاطف بأن يتقي الله في ابني أحمد أولاً، وفي قلب أمه وأشقائه الذين لم يعد حالهم يَسُرّ لا عدواً ولا صديقاً، وأن يضع نفسه مكاني، ويحسّ ببعض ما أحسّ به، وأسأل الله أن يُحنّن قلبك على ابني، وتردّه إلينا سالماً معافى، أستودعتك الله يا ابني أحمد عند من لا تضيع ودائعه".

من جانب آخر، تتابع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان قضية الطفل أحمد، فقد تواصلت مع ذويه عن طريق ممثّلها بالطائف عادل بن تركي الثبيتي، والذي نقل لوالد أحمد اهتمام رئيس الجمعية، الدكتور مفلح القحطاني، ومتابعة قضيته مع الجهات المختصة، والتواصل معهم لمعرفة ما تم اتخاذه حيالها، مؤكّداً له أن الجمعية على أتمّ الاستعداد لتقديم كُل ما يحتاجه عوناً ومُساعدة.

والطفل أحمد، يبلغ من العمر أربع سنوات، قد فقدته أسرته بالطائف عند الساعة التاسعة من صباح الثلاثاء الماضي، ولم يَعُدْ حتى الآن، وهو ذو بشرة بيضاء، وضعيف البنية، وقصير القامة، وشعره أجعد، ويرتدي بيجامة نوم لونها سماوي، وللإدلاء بأيّ معلومة قد تفيد في العثور عليه يرجى الاتصال بهاتف والده الجوال رقم 0557778219.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق