رياضة

بعد الثانية فجراً : الأرجنتين تريد الثأر أمام بوليفيا في كوبا أميركا

( أنحاء ) : –

بعد عامين فقط من الهزيمة الثقيلة والمدوية التي مني بها منتخب الأرجنتين أمام نظيره البوليفي ضمن تصفيات كأس العالم 2010.  يأمل أنصار راقصي التانجو الليلة وعند الثانية بعد الفجر في الثار ورد الدين عندما يواجهون بميسي ورفاقه منتخب الخضر  ( بوليفيا ) في افتتاح بطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية ( كوبا أمريكا) الـ43 .

ويمتلك المنتخب الأرجنتيني تفوقاً هائلاً على منافسه في الخبرة والإمكانيات والإنجازات على الصعيدين القاري والعالمي. فيما يتوقف رصيد المنتخب البوليفي في سجل الأبطال بكوبا أمريكا على لقب وحيد توج به في عام 1963 كما بلغ المباراة النهائية للبطولة عام 1997 بينما لم يحقق بخلاف ذلك أي إنجاز على المستويين العالمي أو القاري.

ويقتسم المنتخب الأرجنتيني مع منتخب أوروغواي الرقم القياسي في عدد مرات الفوز باللقب القاري برصيد 14 لقباً لكل منهما ،وكان آخر إنجاز لراقصي التانغو هو الفوز بلقب كوبا أمريكا 1993 بينما سقط الفريق أمام غريمه التقليدي، البرازيل، في المباراة النهائية بكل من البطولتين الماضيتين.

 ويسعى المنتخب الأرجنتيني إلى استغلال الفارق الهائل في التاريخ والخبرة لتقديم بداية جيدة في مسيرته بالبطولة الحالية التي يسعى من خلالها إلى استعادة ذاكرة الألقاب والصعود إلى قمة منصة التتويج باللقب القاري للمرة الأولى منذ 18 عاماً.

وبعد فشل المنتخب الأرجنتيني بقيادة الأسطورة مارادونا في إحراز اللقب القاري في ثلاث بطولات متتالية لعب النجم الأرجنتيني السابق جابرييل باتيستوتا دوراً كبيراً في قيادة الفريق إلى الفوز باللقب عام 1993 بالإكوادور. جاء الدور على مواطنه سيرخيو باتيستا ليمسك بزمام الأمور في المنتخب الأرجنتيني استعداداً لكوبا أمريكا 2011 ومونديال 2014 .

وعلى مدار أقل من عام تولى فيه المسؤولية، لجأ باتيستا إلى تجربة عدد هائل من اللاعبين يفوق كثيراً العدد الذي لجأ مارادونا لتجربتهم خلال مسيرته مع الفريق. وعمد إلى إجراء تغييرات كبيرة في صفوف الفريق واضعاً في اعتباره الاعتماد على مجموعة من اللاعبين تستطيع الدفاع عن سمعة الكرة الأرجنتينية في مونديال 2014 بالبرازيل.

ولكنه في الوقت نفسه، حافظ على وجود عدد من اللاعبين الكبار والمخضرمين في صفوف الفريق يصعب استمرارهم مع الفريق حتى نهائيات مونديال 2014 ومنهم خافيير زانيتي (37 عاماً) الذي ما زال أفضل ظهير أيمن للمنتخب الأرجنتيني في تاريخ الفريق أو على الأقل من وجهة نظر باتيستا.

ويضم الفريق عناصر هجومية رائعة يأتي في مقدمتها بجوار ميسي اللاعب الشاب سيرخيو أجويرو نجم أتلتيكو مدريد الإسباني وأحد النجوم الساطعة في سماء كرة القدم حالياً وجونزالو هيجوين مهاجم ريال مدريد الإسباني ويتألق بجواره في ريال مدريد والمنتخب الأرجنتيني اللاعب الشاب آنخل دي ماريا.

ولا يخلو خط الدفاع من النجوم البارزين مثل زانيتي وخافيير ماسكيرانو نجم برشلونة الإسباني.

وفي المقابل، يدرك المنتخب البوليفي بقيادة مديره الفني الجديد جوستافو كوينتروس أن الفوز الثمين والساحق له على منتخب الأرجنتين في أبريل/نيسان 2009 كان مفاجأة من العيار الثقيل وأن عليه توخي الحذر في مواجهة الثأر الأرجنتيني المتوقع.

واعترف كوينتروس ولاعبوه وفي مقدمتهم مارسيلو مورينو مارتينز نجم هجوم شاختار دونيتسك الأوكراني بأن هدف الفريق في البطولة سيكون الظهور بصورة جيدة من ناحية والإعداد الجيد لتصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لبطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل..

وقال كوينتروس: "الطريقة المثالية التي أوقفت خطورة برشلونة كانت من صناعة (جوزيه) مورينيو المدير الفني لريال مدريد ولذلك سنحاكي الطريقة الدفاعية لمورينيو من أجل إيقاف خطورة التانغو الأرجنتيني في بداية مسيرتنا ببطولة كوبا أمريكا.. من المرجح أن نطبق طريقة اللعب 4/2/3/1 لأن فريقي يضم لاعبين يمكنهم التأقلم مع هذه الطريقة بشكل رائع".

ومن المنتظر أن يعتمد المنتخب البوليفي في هجومه على مارتينز نجم شاختار دونيتسك الأوكراني.
وسبق للمنتخبين أن التقيا 13 مرة سابقة في بطولات كوبا أمريكا حيث كان الفوز للمنتخب الأرجنتيني في عشر مباريات وتعادل الفريقان مرة واحدة بينما كان الفوز حليفاً للمنتخب البوليفي في مباراتين وسجل المنتخب الأرجنتيني في هذه المباريات 42 هدفاً مقابل ثمانية أهداف فقط للمنتخب البوليفي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق