أنحاء العالم

بريطانية تقتحم النيران وتباسل بحياتها لتنقذ طفلاً

(أنحاء) :-

خاطرت مذيعة بريطانية تدعى "نازار ميليز" بحياتها لإنقاذ طفل محتجز وسط ألسنة اللهب والدخان في منزل بمنطقة توتنهام شمال لندن، حيث استجابت لصرخات أم على رضيعها المحاصر في المنزل، حيث حملت ميلز الطفل إلى خارج المنزل بعد إنقاذه.

وأضافت ميليز أنه عند عودتها إلى منزلها استوقفها صرخات استغاثة سيدة، فأوقفت سيارتها، في حين كانت الأم المستغيثة تردد "ابني ابني".

وبحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية، صرحت المذيعة وهي أم لطفلين: "لم أتردد في اقتحام المنزل الملتهب عندما علمت أن الطفل الرضيع عرفات حسان ذو العامين داخله"، مؤكدة تكرارها للمخاطرة إذا واجهت موقفا مشابها آخر، وبدورها دخلت ميليز إلى المنزل ورأت والد الطفل المرهق من عملية إنقاذ من كان بالمنزل، حيث لم يعد قادرا على اختراق النيران مجددا، وسألته أين الطفل؟ فأشار إلى السلم، فواصلت ميليز البحث عن الطفل حتى عثرت عليه وخرجت به من المنزل رغم النيران والأدخنة التي اعترضت طريقها.

وفي الوقت ذاته وصل رجال الطوارئ إلى المكان وقدموا الإسعافات الأولية للطفل وتم نقله للمستشفى لمعاناته من حروق وأدخنة النيران.

وعند سؤالها حول أسباب مخاطرتها بحياتها قالت ميلز: "في نهاية المطاف أنا أم أيضا وهو ما يمكن أن يحدث لابني، لذلك لم أتردد في الأمر، في الحقيقة لم أفكر لثانية، أنا فقط أسرعت وعدت بالطفل، ربما كنت خائفة لكن في النهاية، اعتقدت أن الله سيساعدني".

وختمت ميليز حديثها بالقول: "لو سألتني هل ستفعلين هذا مرة ثانية؟ نعم سأفعل، ربما شخص ما سيفعل معي الأمر نفسه يوما ما".

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق