أنحاء العالم

مؤيدون للأسد يحاولون اقتحام سفارتي أمريكا وفرنسا بدمشق

(أنحاء) – وكالات :-

ذكرت وكالة رويترز وبي.بي.سي، أن متظاهرين موالين للرئيس السوري بشار الأسد هاجموا مقر السفارة الأمريكية في دمشق، كما ذكرت وكالة أسوشيتدبرس نقلا عن شاهدة عيان أن طاقم الحرس في السفارة الفرنسية في دمشق أطلقوا النار في الهواء لتفريق المتظاهرين من حول مقر السفارة.

ونقلا عن وكالات الأنباء، فقد روى شهود عيان أن المتظاهرين تجمعوا قرب السفارة الأمريكية في منطقة أبو رمانة، وهتفوا ضد السياسة الأمريكية تجاه سورية، وطالبوا بطرد السفير الأمريكي روبرت فورد من العاصمة السورية، ورموا بالاحذية والبيض مبنى السفارة، كما علقوا العلم السوري على سور السفارة الخارجي، وقال شهود آخرون إنهم استطاعوا إحراق العلم الأمريكي الخاص بالسفارة، وذكرت شاهدة عيان أن نحو 300 شخص تجمعوا خارج مقر السفارة الفرنسية إلى جانب مئات المتظاهرين خارج السفارة الأمريكية وهم يرددون الهتافات المنددة بالولايات المتحدة وفرنسا.

وقد جرى تفريق المتظاهرين من قبل الامن السوري وأجبرت المقتحمين على مغادرة السفارة، في حين صرح مصدر مسؤول بها بأن رد الفعل من جانب السلطات السورية كان بطيئا وغير كاف، وفي الوقت نفسه أكد دبلوماسيون فرنسيون نبأ إطلاق النار من السفارة الفرنسية لتفريق المتظاهرين حول السفارة.

وصرح لرويترز مسؤول أمريكي اشترط عدم الإفصاح عن اسمه أن الخارجية الأمريكية تعتزم استدعاء دبلوماسي سوري رفيع في واشنطن للشكوى بشأن الهجوم الذي تعرضت له السفارة الأمريكية في دمشق، وأضاف: "نحن سنستدعي القائم بالأعمال السوري للشكوى، وأننا نشعر بأنهم تقاعسوا عن النهوض بمسؤوليتهم بشأن حماية الدبلوماسيين الأمريكيين، وسندين بطء ردهم"، يشار إلى أنه لم يصب أي أمريكي في الهجوم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق