أنحاء العالم

بعد 40 عاما في الغربة.. فلسطينية تلقى ربها بعد أسبوع من عودتها إلى غزة

عمار فديح – غزة : –

لم تكتمل فرحة ذوي المسنة مريم محمود أبو رجيلة (75 عامًا) من بلدة خزاعة في محافظة خان يونس الواقعة جنوب قطاع غزة بعودتها بعد نحو 40 عاما قضتها في دولة الكويت.

وبعد أسبوع فقط من عودتها إلى أهلها، تدهورت صحتها بشكل مفاجئ، لتنقل إلى المستشفى ثم يعلن الأطباء نبأ وفاتها، لتحل الفاجعة والمصيبة بأهلها الذين كانوا يستقبلون المهنئين بعودتها وأحفادها من بلاد الغربة.

وأفاد أحد أقارب الفقيدة أن لها خمسة أبناء، أحدهم توفي قبل نحو أربع سنوات بحادث سير أثناء عودته من العمرة بالمملكة العربية السعودية في طريقه إلى محل إقامته بدولة الكويت، وتوفي في الحادث أيضا زوجته الحامل وإحدى بناته.

وذكر قريبها أن آخر زيارة للفقيدة إلى بلدتها في قطاع غزة كانت قبل نحو 13 عاما، مشيرًا إلى مدى ارتباطها الشديد بأهلها في غزة بالرغم من السنوات الطويلة التي قضتها بالخارج.

ولفت إلى موقف مؤثر حدث عند عودتها إلى أهلها مؤخرًا، حيث استقبلها أهلها بالبكاء والعويل عندما شاهدوا أحفاد ابنها الذي قضى في الكويت.

وأشاد رئيس بلدية خزاعة الشيخ كمال النجار بمناقب الفقيدة، وأكد أنها من أفضل نساء البلدة اللواتي كن يتبرعن لبناء المساجد وكفالة الأيتام، لافتا إلى أنها كانت تكفل بعض أيتام البلدة حتى لحظاتها الأخيرة.

وأشار النجار إلى أن الفقيدة وطوال إقامتها في الكويت، كانت دائمة الاتصال بالجمعيات الخيرية في قريتها الفلسطينية، وكانت تجمع الأموال والتبرعات من أهل الخير بالكويت وترسلها لمساعدات الفقراء في بلادها.

ويعيش مئات آلاف الفلسطينيين في الدول العربية منذ نكبة عام 1948، حيث اضطروا للهرب من بطش وبشاعة مجازر العصابات الصهيونية آنذاك، والتي استشهد فيها المئات من أصحاب الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق