أنحاء العالم

تحديث : نشطاء سوريون يؤكدون مقتل 121 شخصا بينهم 95 في حماه اليوم (فيديو)

(أنحاء) – وكالات :-

أفاد ناشط حقوقي ان 121 شخصا بينهم 95 في مدينة حماة (وسط) قتلوا برصاص الاحد الأمن، اضافة الى عشرات الجرحى، إصابة اغلبهم خطرة، خلال اقتحام قوات من الجيش لعدة مدن سورية.

وذكر رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الانسان عمار قربي لوكالة فرانس برس أن "قوات من الأمن رافقت الجيش لدى اقتحامه مدينة حماة واطلقت النار مما اسفر عن مقتل 95 شخصا" موردا لائحة باسماء 62 شخصا "فيما يجري التعرف على هوية بقية الجثامين".


وأكد قربي "مقتل 19 شخصا في دير الزور (شرق) و6 أشخاص في الحراك (جنوب) وشخص في البوكمال (شرق).

وكانت انباء تحدثت عن مقتل ما لا يقل عن 61 شخصاً، وإصيب ما يزيد عن المائة في مدن مختلفة في سوريا اليوم الأحد، في مواجهات بين محتجين وقوات الأمن السورية التي تحاول قمع احتجاجات مناهضة للرئيس، بشار الأسد، حسبما أشار نشطاء وحقوقيون.

ونقلا عن موقع سي.إن.إن، فقد ذكر "المرصد السوري لحقوق الإنسان" أن 41 شخصاً قتلوا في "حماة"، بحملة شنها الجيش السوري على المدينة، فجر الأحد، بالإضافة إلى 13  شخصاً لقوا مصرعهم في مدينة "دير الزور" المجاورة،  علاوة على ثلاثة آخرين قضوا في محافظة "درعا".

وفي الأثناء، قال عمر الحبال، عضو بـ"لجان التنسيق المحلية السورية"، إن دبابات اقتحمت "حماة" قوبلت بمقاومة شرسة من قبل السكان، مضيفاً: "المدينة برمتها قررت المقاومة بالحجارة، وليس السلاح، الجيش إما أن ينضم إلى الاحتجاجات أو يغادرها".

ودوت أصوات إطلاق النار لساعات في أرجاء المدينة، وارتفعت في بعض نواحيها سحب دخان أسود كثيف، قال السكان إنه ناجم عن القصف.

وأضاف  الحبال: "مكبرات المساجد تبث التكبيرات منذ الصباح، وجميع من في الشارع يرددون شعارات" الشعب والجيش يد واحدة".

ونقل شهود أن سكان المنطقة دخلوا في حوار مع القوات الحكومية، وقف على إثرها المحتجون فوق الدبابات وهم يهللون "سوريا توحدت".

 

ينصح أصحاب القلوب الضعيفة بعدم المشاهدة

{youtube}dPijesg4nqA{/youtube}

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق