التكنولوجيا

طاش تحت سياط “تويتر” : حلقة مكرورة ومعالجة سطحية وتصوير بكاميرا نوكيا

مشاعل العمري – (أنحاء) : –

على غير ما كان عليه طوال السنوات الماضية، سيكون المسلسل الكوميدي طاش ماطاش وغيره من مسلسلات الكوميديا تحت مجهر النقد الفوري بين فئة المغردين في تويتر، وقد أستقبوا بث المسلسل وأنشأوا هاش تاق  #6ash لمناقشة الحلقات وتقديمها للمحاكمة الفنية والإجتماعية، خصوصا أنه المسلسل السعودي الأهم والذي يعيش عامه الـ18.

وأكد المغردون أنهم يتمنون لطاش ماطاش عام من "التجديد" بعيدا عن التكرار الذي بات يقتل العمل الكوميدي الأكثر جرأة  في تاريخ المسلسلات السعودية، ويناقش قضايا حساسة للمجتمع, وسبق أن  تعرض أبطاله للانتقاد وأحيانا للهجوم , خصوصا في الموضوعات المتعلقة بالدين والتشدد وتأثيرها على المجتمع.

وفي حلقته الأولي طرق طاش الموضوع الشائك، بعدما طفت على السطح الاتهامات بين التيارات بين إسلامي متشدد وليبرالي منفتح وغيرها من المسميات, وحاول  "الطاشيون" القول من خلال الحلقة أن الحرب بين الفئات لا يخدم الوطن ولا يساهم في البناء والإنتاج، وإن جاء ذلك بشكل رمزي أو مبسط في آخر المسلسل حينما ورث المختلفين معاً أرض واحدة ووصية لإعمارها.

لكن أبطال المسلسل لم يسلموا من سياط النقد بعد أول حلقة من خلال الهاش تاق وهاشتاقات أخرى، وهناك من أتهمهم بتشويه صورة المتدينين على  حساب الليبراليين، يقول أحد المغردين:"السيناريو رُسم لتشويه صورة المتدينين بدعوى محاربة التطرف".
بينما قال مغرد آخر :"حلقة طاش لهذا اليوم تناولت موضوع فكري مهم بدون إهانة متعمدة لأي احد كما اعتدنا منهم"، وهناك من رأى أن طاش يعمدون الى عرض قضية كبرى كالتعايش بين المختلفين من أفراد المجتمع بمعالجة سطحية.
وتساءل البعض لماذا يكرر طاش ماطاش انتقاداتهم للاسلاميين والليبراليين متجاهلين الفئات التي قد تكون أكثر خطرا على المجمع, غير الملاحظ أن نسبة المغردين الناقمين على الحلقة والفكرة و المحتوى والناقدين هم أكثر فئة علقت خلال الهاشتاقات الخاصة بالمسلسل ما دعا أحد المغردين بأن يتساءل عن سبب متابعة الناقمين لكل تفاصيل الحلقة قائلا:" إذا لم يعجبك طاش فلست ملزم على متابعته الأمر اختياري".
وغلبت في بداية الحلقة الأولى من مسلسل طاش ما طاش الانتقادات التي طالت جزء الإخراج حيث وصفته بـ"السيئ" بعيدا عن فكرة الحلقة, وقال عصام الزامل :"بعيدا عن فكرة حلقة اليوم وهدفها, الإخراج والسيناريو والتمثيل سيء جدا", و أضاف متسائلا: "18 جزء ولم تتقن هذه الأساسيات؟ وهناك من أستغرب عدم الإستفادة من العوائد المادية الكبيرة لتطوير ما يقدمه المسلسل, وعلق أحدهم ساخرا "وكأن المخرج صور العمل بكاميرا نوكيا ".
وعبر بعض المغردين قبل بداية العمل عن شكهم في قدرة المسلسلات الكوميدية الرمضانية التفوق على البرامج الكوميدية التي انتشرت من خلال قنوات اليوتيوب, والتي تناقش القضايا الاجتماعية وأبرز ما يتداوله الأعلام  وحتى السياسية منها بطريقة جريئة ومحترفة, معتبرين أنها قد وضعت المسلسلات الكوميدية في وضع حرج إذا ما استمرت في طريقتها القديمة في معالجة أو عرض القضايا, عاقدين المقارنات بين حلقة طاش و حلقات "على الطاير" و "لا يكثر".
وأبرز التعليقات من خلال الهاش تاق كان تعليق غالية الدوسري عن الحلقة قائلة :"لو أن فكرة الحلقة مكررة إلا أن هذا السيناريو لازال مستمر في مجتمعنا والدليل النقاشات بين التيارين الحادة والسقيمة في تويتر".
فيما رأى أحد المغردين أن أجمل ما في الحلقة، مشهد ناصر القصبي وهو يسقط في الماء بثيابه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق