هنا و هناك

مقتل قاضية برازيلية حكمت على ضباط شرطة فاسدين

alt

( أنحاء) – وكالات:-

قتل مسلحون  قاضية برازيلية اشتهرت باتخاذ موقف متشدد من المجرمين بما في ذلك ضباط الشرطة الفاسدين, بعد أن نصبوا لها كمينا.
 

ودفع قتل القاضية باتريشيا لوريفال أسيولي في ساعة مبكرة صباح الجمعة في نيتروي التي يفصلها خليج عن ريو دي جانيرو المحكمة العليا في البلاد الى مطالبة الشرطة الاتحادية باجراء تحقيق عاجل.
وقال سيزار بيلوزو رئيس المحكمة العليا في بيان :”الجرائم الجبانة ضد القضاة اعتداء على استقلال القضاء وعلى الدولة وعلى الديمقراطية البرازيلية.
“الحفاظ على حكم القانون في بلدنا يتطلب تحقيقا سريعا في الوقائع وعقابا صارما ضد هؤلاء المسؤولين عن هذا العمل الهمجي.
وأفادت تقارير إعلامية برازيلية أن مجموعة من المسلحين أطلقت ما لا يقل عن 16 رصاصة على سيارة القاضية لحظة وصولها إلى منزلها.
ونقل موقع جلوبو الالكتروني عن محققين قولهم أن القاضية البالغة من العمر 47 عاما وهي أم لثلاثة أبناء كانت على قائمة قتل عثر عليها هذا العام في حوزة زعيم ميليشيا مسجون.
وتوسعت الميليشيات المؤلفة من ضباط شرطة خارج الخدمة ورجال إطفاء في السنوات القليلة الماضية في الأحياء الشعبية التي يغيب فيها حكم القانون في ريو وأبعدت عصابات المخدرات في معارك على مناطق النفوذ بشأن التوصيل المربح لخدمات مثل القنوات التلفزيونية الخاصة بالمشتركين وغاز الطهي.
ووقال ابن عم القاضية لموقع جلوبو: ” تلقت باتريشيا تهديدات على مدى خمس سنوات على الأقل”. كانت تعتبر قاضية متشددة تحكم دائما بأقصى عقوبة.
وتحاول ريو دي جانيرو التخلص التصاق اسمها بالجرائم العنيفة وهي تستعد للمشاركة في استضافة كأس العالم لكرة القدم في عام 2014 واستضافة دورة الألعاب الاولمبية في عام 2016 .
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق