أنحاء الوطن

“مودة” تجمع المحاميات السعوديات في أول حاضنة قانونية بشوال

(أنحاء) :-

يشهد شهر شوال المقبل تدشين "جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وآثاره" لأول حاضنة قانونية للمحاميات السعوديات للترافع عن المطلقات ومن في حكمهن، إضافة إلى دراسة علمية عن مستقبل الأسر السعودية والتحديات التي تواجهها.

يأتي ذلك في ضوء تنامي ظاهرة الطلاق في المجتمع السعودي والتي تصل إلى أكثر من 25% من حالات الزواج، بزيادة عن المعدل العالمي الذي يتراوح بين 18 و22%.

وأوضحت الأميرة سارة بنت مساعد بن عبد العزيز، رئيسة مجلس إدارة "جمعية مودة الخيرية للحد من الطلاق وآثاره"، أن الحاضنة القانونية للمحاميات السعوديات في المملكة ستوفر خدمات استشارية نفسية واجتماعية وقانونية للمطلقات ومن في حكمهن بالتعاون مع مكاتب متخصصة، وأن الحاضنة ستؤمن بيئة قانونية للمرأة في قضايا الأحوال الشخصية ضمن إطار الشريعة والأنظمة العدلية في المملكة التي تحفظ حق المرأة في الترافع عن نفسها وعن غيرها أمام الجهات القضائية.

وأضافت الأميرة سارة: "إن أسباب إنشاء الحاضنة تعود إلى تدني مستوى الوعي الحقوقي لدى المجتمع عامة والمرأة خاصة، وتهيّب المرأة من اللجوء إلى المحاكم كون جميع العاملين فيها من الرجال"، معتبرة أن الحاضنة جاءت نتيجة لما تعانيه المرأة بالذات من مصاعب جمة في القضايا التي تحتاج إلى قدر من الخصوصية بين المرأة والمرأة في النواحي التي يصعب البوح بها للمحامي الرجل ما ينتج عنه خسارة العديد من النساء لحقوقهن لعدم مراجعة مكاتب المحاماة للرجال، وعدم الترافع بأنفسهن أمام القضاء خاصة ممن لا يتوافر لديهن ولي شرعي كالمطلقات والمعلقات والمهجورات .

وأضافت الأميرة سارة أن الجمعية لن تحمل المتدربات أي أعباء مالية متعلقة بالتدريب شريطة التزام المحاميات بتقديم الاستشارات القانونية والشرعية لصالح الفئات المستفيدة منوهة بأن البرنامج يمتد خلال ستة أشهر مقسمة إلى ثلاث مراحل بواقع ست وحدات تدريبية لكل مرحلة ستشمل عدة مواضيع منها : نظام المحاماة في المملكة، فن التأثير ومهارات الاتصال في المجال القانوني، قضايا الأحوال الشخصية وحقوق المرأة، الحماية القانونية في حالات العنف الأسري، الاستشارات والمذكرات القانونية، نظام المرافعات والتنفيذ والاستشارات القانونية إضافة إلى التدريب العملي وفي محاكم صورية.

وأكدت الأميرة سارة أنه تمت مخاطبة وزير العدل لقيد المتدربات في برنامج الحاضنة القانونية في جدول المتدربين في الوزارة تمهيدا للترخيص للمرأة بمزاولة مهنة المحاماة منوهة أنه تم التعاقد مع مراكز قانونية لتدريب المستشارات القانونيات. وكشفت رئيسة مجلس الإدارة خلال حديثها عن توجه الجمعية لتوفير اتفاقيات مع جهات الإسكان الخيري من أجل تخصيص مساكن إيوائية لذوات الحاجة من المطلقات ومن في حكمهن وأبنائهن على أن يتم تأهيلهن خلال فترة زمنية محدودة بما يعزز قدراتهن ويمكنهن من الحصول على فرص عمل أو إقامة مشاريع صغيرة خاصة بهن ليتحولن إلى مساكن خاصة مؤجرة أو مملوكة بالاعتماد على أنفسهن ، ونوهت بأن الجمعية نفذت برامج أخيرا لتحقيق الاستقرار الأسري و تعزيز قدرة المطلقات على العمل والاعتماد على النفس من خلال تأهيلهن في مجالات الحاسب والمهن اليدوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق