أنحاء الوطن

مواليد المملكة غير السعوديين يدعون الى استخدام العملات والأزياء في العيد لإيصال قضيتهم

دعاء المطرفي – (أنحاء) :-

أنشأ أشخاص من مواليد المملكة العربية السعودية ممن لا يحملون الجنسية السعودية مجموعة على الفيسبوك أطلقوا عليها اسم "مواليد المملكة العربية السعودية"، معبرين بذلك عن انتمائهم للوطن الذي ولدوا فيه ولا يحملون جنسيته.

حيث تقرر إنشاء هذه الصفحة لمجموعة من الأهداف والغايات التي يطالب فيها هؤلاء المواليد، منها إيصال معاناتهم للمسؤول، والتأكيد على الانتماء والولاء للأرض التي ولدوا فيها.

وتحوي هذه المجموعة عدد من الأعضاء يصل إلى  "5639" من المتضررين لعدم حملهم للجنسية، والمهتمين بالقضية من إعلاميين و غيرهم، وقد ذُكر في مجمل التعريف بها: "أن  المجموعة تعتبر رؤية لمستقبل أبناء هذا الوطن، وكامل الحقوق المكتسبة للمواليد بجميع فئاتهم وعلى رأس تلك الحقوق: الهوية الوطنية لأبناء البلد الذين ولدوا ونشؤوا على ترابه الطاهر، وحيث يسعون للحصول على كامل الحقوق كنسيج ضمن المجتمع له ما على باقي المجتمع وعليه ما على باقي المجتمع.

وقد ذُكر في صفحة المجموعة على الفيس بوك الكثير من العوائق التي تواجهها هذه الفئة نتيجة لعدم حمل الجنسية، منها على سبيل المثال ما ذكره أحد الأعضاء في بداية شهر رمضان، عن وجود شرط الجنسية السعودية لمن أراد إخراج تصريح لسفرة إفطار للصائمين في المساجد، إضافة للنظرة الدونية لهم، وابتزاز الكفلاء، و عدم إكمال عملية التعليم.

يقول عادل فلمبان أحد النشطاء في المجموعة: "المجموعة أنشأتها لجنة مواليد ودُعيت فاشترطت أن تكون قضية حقوقية ومطالبة وليس استجداء لأني أعالج هذه القضية من ثلاثين عام بسبب معاناتي، فدرست هذه القضية وأمراضها المجتمعية وتأثيرها على البلد، ثم سُلمت لي المجموعة والصفحة وهو مجهود جماعي  لست أنا فحسب  من يقوم به".

أما عن معاناة أبناء السعوديات والبدون فهي أكثر من مؤلمة حقوقياً ونفسياً ومادياً، وقد أقترح عادل فلمبان على أعضاء المجموعة استخدام العملة الورقية والأزياء للتعبير و إيصال المطالب للمجتمع في فترة العيد و ذلك بتحميلها شعارات تنتقد العنصرية و تربي الولاء للوطن.

كما يذكر عادل فلمبان في سياق حديثه عن هذة الفئة: "البدون نوعين الأول منهم  أبناء الحدود و طائفة من بلوش لهم تاريخ مع القبائل، والآخر أبناء العوائل القديمة التي سبقت حكم آل سعود ومن لهم أكثر من 60 عاماً بالبلاد".

وتتوزع هذه الفئة في أنحاء المملكة، فتجد قبائل من الحدود الشمالية والرياض وقليل في الغربية، وهناك الكثير ممن لا يحملون الهوية يخجلون من ذكر ذلك ومنهم أساتذة جامعات وإعلاميين، وقد تم تداول هذا الملف كثيرا مؤخرا، إلا أنه إلى الآن لم يتم البت في أمرة بشكل نهائي.

وقد أنشأت هذه المجموعة منتدى على موقع الإنترنت أطلقت عليه اسم "ملتقى مواليد المملكة"، وقد كتبت إدارة الموقع في أعلى الصفحة للمنتدى مناشدة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود للنظر في قضيتهم، قائلين: "مليكنا الغالي خادم الحرمين الشريفين، حفظك الله ورعاك، إننا أبناؤك وبناتك من مواليد هذه الأرض الطاهرة لعلى قناعة تامة بأنك لن ترد طلبنا خائباً، ونعاهدك بأن نكون عند حسن ظنك يا مليك الإنسانية".

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق