ثقافة وفنون

سوق عكاظ يستحضر شاعره الجاهلي زهير بن أبي سلمى .. ويحتفي به مسرحياً

(أنحاء) : –

يحل الشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى ضيفاً على النسخة الخامسة لسوق عكاظ هذا العام الذي ينطلق يوم الثلاثاء الثاني والعشرين من شهر شوال الجاري في محافظة الطائف، حيث تتناول شخصية الشاعر متجاوزة مرحلتها التاريخية إلى لحظات تاريخية أخرى تمتلك تعقيدات مشابهة.

وبحسب القائمين على العمل ، يستلهم نص المسرحية إنسانية الشاعر وحكمته وحبه للسلام ، بأسلوب درامي غير مباشر يعتمد على علامات مسرحية تشير للحوادث الراهنة ولا تسميها, وبعيداً عن السرد التاريخي للشخصية، حيث تبدأ المسرحية من الزمن الذي توقفت فيه حرب (داحس والغبراء "، انطلاقا من جثث قتلى المعركة من ( عبس وذبيان ).
ويرجع اختيار شخصية الشاعر زهير بن أبي سلمى موضوعاً لمسرحية هذا العام إلى موقعه في تسلسل شعراء المعلقات في أمهات الكتب العربية ودواوين المعلقات ، حيث يحل ترتيبه ثالثاً بعد الشاعرين امرؤ القيس وطرفة ابن العبد ، ما يؤكد أن القائمين على سوق عكاظ حريصين على تغطية شعراء المعلقات ورموز الشعر العربي.
المسرحية التي تواصل بروفاتها النهائية هذه الأيام بين الرياض والطائف، اتكأت على موروث زهير بن أبي سلمى من روايات وقصص وبحوث, واستثمرتها لإبراز ما يمثله الشاعر من حكمة وبصيرة إزاء ما أحاط به من أحداث معقدة اندلعت بسببها نزاعات وحروب، مستكشفة العوالم الدرامية لهذه الشخصية، ما يعني أنها لن تكون سرداً تاريخياً لحياة الشاعر زهير بن أبي سلمى، بل سيتخطى إلى استحضار الحياة السياسية والاجتماعية في ذلك الحين وإسقاطها على عصرنا الحالي، مع الاحتفاظ بوثيقة الشاعر في كتب التاريخ.
ويقول منتج المسرحية عمرو جابر القحطاني " نقدم زهير بن أبي سلمى كشاعر ساهم في خلق السلام في عصره، وهو الأمر الذي نحتاجه في زماننا هذا، وركزنا في استحضارنا للماضي على عنصر السلام وقوة الصف الواحد كمطلب رئيس".
واستطرد " أبدع الكاتب الدكتور شادي عاشور في هذا العمل من خلال قراءته للحدث وإسقاطه على الوقت الراهن، كما رسم المخرج رجاء العتيبي شكلا بصريا خلاقا سيجسد أحداث العمل على خشبة المسرح بطريقة إبداعية تتكامل فيها العناصر الفنية ، لتظهر بصورة تتوازى مع مسرح عكاظ، والذي يعد اليوم أهم مسرح يقدم في السعودية ، من خلال مساحة الطرح والمعالجة لموضوعاته، والتي اكتسبها من وعي القائمين على سوق
عكاظ وحرصهم على خلق الجديد ودعمه بكافة السبل".
وبدوره قال مؤلف المسرحية الدكتور شادي عاشور" كتبت الشاعر زهير من خلال اصطياد لحظات محددة في تاريخه الشخصي, فما التقطت من حياته ما كان جديرا بأن يكون مسرحية قابلة للعرض، فلم أكتب زهير ذاته، وإنما كتبت روح زهير ".
وتابع القول " كتب النص كمقاربات تتقاطع مع أحداث عصرنا الحالي , ولم تنقل زهير في أذهاننا، حيث ابتدعنا شخصية ثانية للشاعر، من خلال منهجية تختلف عن منهجية الباحث العلمي ، أملاً أن تكون المسرحية في مستوى تطلعات سوق عكاظ ".
وأفاد على سبيل المثال ، أن المسرحية تتضمن استعراضاً كبيراً لمعركة داحس والغبراء ودور الساسانيين والمناذرة في إشعالها"، مؤكد أن المسرح يقدم فكراً وتحليلاً ومعالجة، وليست وظيفته فقط نقل التاريخ.
من جانبه ، بين مخرج المسرحية رجاء العتيبي أن تقديم شخصية زهير يجيء من خلال فلسفة واعية قرأت تاريخه جيداً, وستظهره كنص بصري موازي يدعم فكرة النص ويعزز أفكاره مشيرا إلى أن مهمته الأساسية كمخرج للعمل هو إظهار عمل ملحمي كبير كمسرحية زهير، تتركز في تصميم عرض بصري قائم على شروط السينوقرافيا من خلال تأثيث الفضاء المسرحي بفرجة بصرية مستمرة لا تنقطع، ومليئة بالدهشة والتكوينات
والعلامات، متطلعا أن يكون العمل قيمة مضافة للمسرح السعودي.
ويضم طاقم عمل المسرحية كل من الدكتور شادي عاشور مؤلفاً، ورجاء العتيبي مخرجاً، وبطولة عبد الله عسيري، ويعقوب الفرحان، وتمثيل شجاع نشاط، وعبد الله فهاد ، وفيصل الحلو، ومحمد الشدوخي، وخالد الصقر، وتنفيذ السينوقرافيا سعود العبد اللطيف، وتصميم الديكور محمد عسيري، وإشراف عام عمرو جابر القحطاني.
وستقدم المسرحية في خمسة عروض مسائية تبدأ عند الساعة 9.30 دقيقة مساءً ويستمر كل عرض منها لنحو 30 دقيقة، وسيكون العرض متاح لجميع أفراد الأسرة ، انطلاقاً من رسالة المهرجان الموجهة إلى جميع أفراد المجتمع.
ويوصف الشاعر زهير بن أبى سلمى ربيعة بن رباح المزني ( عاش بين العامين 502 و609م ) بأنه حكيم الشعراء في الجاهلية ، وبعض أئمة الأدب يفضلونه على شعراء العرب كافة. ويقال إنه كان يكتب قصائده في شهر ويهذبها في سنة ، ولذلك عرفت قصائده بـ ( الحوليات ).
ويقول ابن الأعرابي عنه : ( كان لزهير من الشعر ما لم يكن لغيره : كان أبوه شاعراً ، وخاله شاعراً، وأخته سلمى شاعرة، وابناه كعب وبجير شاعرين ، وأخته الخنساء شاعرة ).
وتذكر المصادر التاريخية أن زهير بن أبي سلمى ربيعة بن رباح المزني ولد في بلاد مُزينة بنواحي المدينة المنورة، إلا أنه كان يقيم في الحاجر ( من ديار نجد ) ، واستمر أبنائه فيها بعد الإسلام ، فيما يتفق مؤرخو الشعر العربي القديم على أن زهير بن أبي سلمى صاحب ( أمدح بيت ، وأصدق بيت ، وأبين بيت ) ، إذ يعتبر قوله ( تراه إذا ما جئته متهللاً .. كأنك تعطيه الذي أنت سائله ) ، أمدح أبيات الشعر العربي ، فيما اعتبر قوله : ( ومهما تكن عند امرئ من خليقة .. وإن خالها تخفى على الناس تعلم ) أصدقها، وقوله: ( فإن الحق مقطعه ثلاث .. يمين أو نفار أو جلاء ) أبينها.
من جهة أخرى يشهد سوق عكاظ في هذا العام استمرار تقديم الأعمال المسرحية الدرامية التاريخية المتنوعة في جادة عكاظ " مسرح الشارع " والتي تشمل تجسيدا لبعض نواحي الحياة فضلا عن عروض الشعر العربي في المسارح المفتوحة ، وعروض قوافل الإبل والخيل.
ويشارك في تقديم العروض المسرحية في " مسرح الشارع " بجادة سوق عكاظ " 50 ممثلا سعوديا يساندهم 100 شاب متطوع من أبناء المجتمع المحلي في محافظة الطائف وطلاب جامعة الطائف.
وتنفذ الهيئة العامة للسياحة والآثار العروض المسرحية المقرر تنفيذها في جادة عكاظ في الموسم الحالي، بأسلوب إخراجي جديد وبالاستعانة بتجهيزات أفضل من السنوات السابقة ، وستقدم يوميا أربعة عروض مسرحية على مدى خمس ساعات، اعتبارا من الرابعة عصرا إلى التاسعة مساء.
ويشمل استعراض الحياة في جادة عكاظ على تنظيم عروض لمجاميع تضم 150 شخصا يرتدون اللباس التاريخي يمشون لمسافة 600 متر في الجادة ، ويمرون خلال مسيرهم بشعراء المعلقات ويسمعون قصائد المعلقات من كل شاعر بالترتيب، بينما تزاول مجموعات أخرى أساليب الحياة القديمة ، كالبيع والشراء وتبادل الأحاديث ، كما ستتحلق مجموعات حول النار ، فيما يتابع آخرون شعراء المعلقات والرواة الذين يلقون الشعر
على الحضور.
كما تشمل العروض أيضا استعراض عناصر الحياة في جادة سوق عكاظ من خلال مشاركة مجموعة من كبار السن من أصحاب المهن يتحدثون بالعربية الفصحى مع مرتادي السوق بصورة لا يتوقعونها، كما سيحتكم فريق من الممثلين لدى أحد الزائرين باعتباره قاضي القضاة ويشرحون له قضيتهم، لجذبه إلى التحدث معهم بالفصحى، فيما سيستوقف ممثل يؤدي دور الراوي الزوار ليروي لهم قصيدة الخنساء في أخيها صخر.
وتجسد هذه العروض جوانب الحياة والأنشطة التي كان يشهدها سوق عكاظ قديماً ، وتعرض أمام الزوار باللغة العربية الفصحى ، إضافة إلى عروض أخرى لإلقاء الشعر العربي الفصيح وخصوصاً " المعلقات " والخطب البلاغية التي بنيت عليها شهرة سوق عكاظ، ويؤدي تلك الأعمال ممثلون محترفون وهواة على طول جادة عكاظ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق