تقارير خاصة

بعد أن خرجت منها للمرة الأولى قبل 4 أشهر .. مصر تعود الى قائمة “أعداء حرية الصحافة” في العالم

(أنحاء) – خاص : –

صنّفت منظمة مراسلون بلا حدود المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر ضمن " صيادي حرية الصحافة في العالم" بعد القرار الذي اتخذه وزير الإعلام المصري أسامة هيكل في 7 أيلول/ سبتمبر القاضي بتجميد منح التراخيص للفضائيات التي تقدّمت بطلب بذلك في الآونة الأخيرة دون أن يحدد مدة سريان هذا القرار.

وقالت المنظمة التي أصدرت تقريرها عن " صيادي حرية الصحافة في العالم " في مايو الماضي وكان خاليا للمرة الاولى من أسم مصر، في بيان لها صدر اليوم "أن الوزير المصري قام بتهديد القنوات المرئية والمسموعة الأخرى، متهماً إياها بـ"عدم الانضباط" ومكلّفاً هيئة الاستثمارات باتخاذ إجراءات قانونية ضد القنوات الفضائية التي تسيء إلى الاستقرار والأمن وأنه برر هذا الإجراء بضرورة تنظيم ما يصفه بـ"فوضوية المشهد الإعلامي المتزايدة"من دون أن يتردد عن التحريض على العنف.

وأضافت مراسلون بلا حدود " ان من شأن هذه التصريحات والتصرفات أن تشكل إعلاناً فعلياً للحرب ضد وسائل الإعلام المرئية والمسموعة بصفة عامة والفضائيات المستقلة بصفة خاصة ولا سيما التي تجرؤ على انتقاد السياسة التي ينتهجها المجلس الأعلى للقوات المسلحة وإنه لمن المقلق أن يعتبر المجلس وسائل الإعلام مصادر تتسبب بـ"الإساءة إلى الأمن والاستقرار في البلاد"، ما يعدّ تراجعاً فعلياً يذكّر بعهد الرئيس القديم.

واستعرضت المنظمة في بيانها مواقف المجلس الأعلى للقوات المسلحة منذ توليه مقاليد السلطه بعد سقوط نظام الرئيس حسني مبارك ووصفتهتا بانها " كفيلة بأن تدل على تراجع حرية الصحافة في مصر، مقوّضاً بذلك ما ناضل المصريون في سبيله في خلال ثمانية عشر يوماً من الثورة " .

وكانت محكمة الاستئناف المصرية صادقت في7 أيلول/سبتمبر، على الحكم الصادر بحق المدون كريم رضا مدوّنة صرخة  والقاضي بدفعه غرامة قدرها 20000 جنيه مصري (حوالى 2500 يورو). ويلاحق المدوّن قضائياً مدير اللجنة التنفيذية لشركة بتروغراد (شركة تصدّر الغاز إلى إسرائيل) بتهم التشهير والإهانة و"الإساءة إلى مصالح الشركة والتحريض على الإضرار بالاقتصاد الوطني، وذلك بعد إطلاق المدوّن صفحة على فايسبوك يدعو فيها إلى مقاطعة الشركة بالتوقف عن دفع فواتيرها طالما أنها مستمرة في تصدير الغاز إلى إسرائيل بأسعار أدنى من أسعار السوق.

ويواجه المجلس العسكري في مصر انتقادات واسعة منذ ال حكم على المدون مايكل نبيل سند بالسجن لمدة ثلاث سنوات مع النفاذ في10  أبريل 2011 ، ما حوّله إلى أول سجين رأي في مصر منذ قيام الثورة.

ومن أهم المواقف التي استعرضها بيان منظمة مراسلون بلا حدود :

– استدعاء المدوّنة بثينة كامل أمام المحكمة العسكرية بعيد انتقادها المؤسسة في برنامج يعرض على قناة النيل في 15 أيار/مايو 2011 ، استجوب المدوّن حسام الحملاوي والصحافيان ريم ماجد ونبيل شرف الدين في 31 أيار/مايو، لمدة ثلاث ساعات بشأن مداخلتهم على قناة أون تي في. والدعوى المرفوعة في 19 حزيران/يونيو، ضد الصحافية رشا عزب العاملة في صحيفة الفجر بتهمة "نشر معلومات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام". اضافة ملاحقة رئيس تحرير الصحيفة عادل حمودة بتهمة "الإهمال في أداء واجباته كرئيس تحرير" وهو معرّض لتسديد غرامة.

ففي البرنامج الذي كانت ريم ماجد تقدّمه في 26 أيار/مايو، اتهم حسام الحملاوي الشرطة العسكرية بانتهاك حقوق الإنسان. وفي اليوم التالي، أثار نبيل شرف الدين احتمال قيام تحالف بين الإخوان المسلمين والجيش لتسليم السلطة.

وهي تواجه عقوبة السجن. أما ويكمن السبب في مقالة نشرت في 12 حزيران/يونيو الماضي في العدد 309 من صحيفة الفجر حيث تطرّقت الصحافية إلى لقاء بين الللواء حسن الرويني، قائد المنطقة العسكرية المركزية وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة من جهة وأعضاء من جماعة "لا للمحاكم العسكرية للمدنيين" من جهة أخرى بشأن أعمال التعذيب التي ترتكبها الشرطة العسكرية ضد المتظاهرين. فنشرت الصحافية جزءاً مما صرّح به هذا المسؤول الأمني وبالتحديد اعتذاره من متظاهرة كانت حاضرة. وما كان من اللواء حسن الرويني إلا أن أفاد بأن المعلومات التي نشرتها الصحيفة كاذبة.

– في 25 تموز/يوليو، صرفت دينا عبد الرحمن، مقدمة برنامج صباح دريم على قناة دريم، بعد مشادة تمت مباشرة على الهواء مع ضابط سابق من سلاح الجو.

– في 14 آب/أغسطس، قرر المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية ملاحقة المدوّنة أسماء محفوظ بتهم "التحريض على العنف" و"تكدير النظام العام" و"نشر أخبار كاذبة" و"إهانة المجلس الأعلى للقوات المسلحة" لنشرها عدة رسائل على شبكة الإنترنت. وأمام هول هذا رد الفعل، عاد المجلس عن هذا القرار بعد بضعة أيام.

في 17 آب/أغسطس، حكم على المدير السابق لمكتب آي بي سي في القاهرة والضابط السابق في الجيش المصري حسن بهجت البالغ 70 سنة من العمر بالسجن لمدة ستة أشهر أمام محكمة عسكرية لترداده شعارات مناهضة للجيش .

– في 5أيلول /سبتمبر2011، منع والمدير التنفيذي لمنظمة نشطاء الإنترنت العرب  عماد بزي (@TrellaLB من دخول الأراضي المصرية لدى وصوله إلى مطار القاهرة الدولي وأعيد إلى بيروت .

واختتمت المنظمة تقريرها بالاشارة الى أن هنالك " حملة تشهير واسعة في وسائل الإعلام الحكومية ضد المنظمات غير الحكومية المصرية التي تتلقى منحاً مالية من الولايات المتحدة" وهي حسب – مراسلون بلا حدود-  لا تستهدف إلا من انتقدوا المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وهو ما يهدد مستقبل عدة جمعيات وطنية تدافع عن حقوق الإنسان في مصر .

وتحتفل منظمة مراسلون بلا حدود في 3 أيار/ مايو من كل عام باليوم العالمي لحرية الصحافة وتنشر في هذه المناسبة تقريراً كاملاً عن حريات الصحافة وأعداء الانترنت  في أكثر من 50 بلداً حول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق