أنحاء الوطن

في الانتخابات البلدية … حتى المراقبين عازفين

alt(أنحاء) :-
قال نائب رئيس المجلس الوطني للرقابة على الانتخابات المهندس عدنان الصحاف, أن الإعلام مسؤول عن عزوف المهندسين عن المشاركة في مراقبة الانتخابات، معتبراً أن تركيز الإعلام على فشل الانتخابات البلدية السابقة أسهم في هذا العزوف.

وقال الصحاف “لصحيفة الحياة” إنهم طالبوا مؤسسات المجتمع المدني بالمشاركة، لكنها اعتذرت، مؤكداً أنهم قصدوا 20 ألفاً من المحامين والمهندسين، لكن عدد المستجيبين لم يتجاوز 500 مشارك”. ويعتزم المجلس الوطني للرقابة على انتخابات المجالس البلدية تنظيم ورش عمل لجميع المحامين والمهندسين المشاركين لمراقبة عمليات التصويت في مختلف مناطق ومدن المملكة، وفيما يبدو أن أزمة أعداد المتطوعين أجبرت المجلس الوطني لمراقبة الانتخابات على تغيير سياستها، إذ رحب الصحاف بمشاركة المهندسين “غير المنتمين”, للهيئة السعودية للمهندسين، موضحاً في الوقت نفسه أن اللجنة الوطنية للمحامين قررت السماح للحقوقيين السعوديين في القطاع الخاص، من غير المحامين المرخصين في وزارة العدل للمشاركة.
إلى ذلك، ضرب المجلس الوطني للرقابة على الانتخابات البلدية بحضور 60 محامياً ومهندساً عرض الحائط، وتركهم في حال انتظار لمدة تجاوزت الساعتين، ظلوا خلالها مرابطين ترقباً لانبلاج غيمة “ورشة عمل” في محافظة جدة، التي دعاهم لها أعضاء المجلس بشأن تطوعهم في عملية مراقبة الانتخابات, فيما أبدى المتطوعون استياء  من تجاهل المجلس لهم وعدم حضور أي عضو من أعضائه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق