هنا و هناك

قريبة المعارض برهان غليون تتعرض للخطف على أيدي الشبيحة

alt

(أنحاء) – وكالات :-
اختطف الشبيحة إحدى قريبات المعارض برهان غليون في سوريا, وكانت بشرى الزين صبية في الحادية والعشرين من عمرها، كانت برفقة والدتها بحمص, حينما أخذها الشبيحة رغم محاولات والدتها لمنعهم.

وقال جواد -أحد الشباب الناشطين في حمص- أن عددا من الشباب حاولوا اللحاق بالسيارة، إلا أن حاجزا أمنيا أطلق عليهم النار، مما أدى إلى إصابة ثلاثة شبان اثنان منهم حالتهما خطيرة إثر إصابة أحدهما في الرأس والآخر في الرقبة، بعدها هاجم الشبيحة الحي وقاموا بأعمال تخريب وتكسير للسيارات.
وكان لبرهان غليون قد أعلن قبل يوم واحد فقط عن تشكيل المجلس الوطني في إسطنبول, مما يجعل هذا الاختطاف بمثابة تحذير له.
وهناك الكثير من الأسماء لناشطات وفتيات سوريات تم اختطافهن من قبل الشبيحة في عدة مدن سوريا, مثل مروة تفاحة يوم السبت الماضي في حي المهاجرين بدمشق، إثر محاولتها تخليص فتاة من أيدي عناصر الأمن، فاعتقلوهما معا، وهي صبية في الثامنة عشرة من عمرها وطالبة في جامعة دمشق.
والناشطة مروة الغميان قد اعتقلت يوم الجمعة من مطار دمشق، وهي أولى من وضعت العلم السوري على كتفيها وهتفت بالحرية في سوق الحميدية بدمشق منتصف مارس الماضي, وهناك أسماء كثيرا ممن يمثلن أمام المحكمة وممن اختفين عن الأنظار ولا توجد معلومات عن أماكن تواجدهن.
يذكر أن الشبيحة قاموا بعمليات اغتصاب لفتيات سوريات من أجل الضغط على أقربائهن بالتخلي عن التظاهرات والاحتجاجات.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق