هنا و هناك

قناة “نسمة” التونسية تعتذر عن بث فيلما إيرانيا جسد الذات الإلهية

alt

(أنحاء) – وكالات :-

اعتذرت القناة التلفزيونية التونسية الخاصمة”نسمة تي في” للشعب التونسي بعد بثها لفيلم إيراني مثير للجدل تضمن مشاهد فيها” تجسيد للذات الإلهية”،ما أثار إحتجاجات وأعمال شغب وعنف في تونس العاصمة وضواحيها.

وقال نبيل القروي المدير العام لقناة “نسمة تي في” في تصريح نقلته مساء اليوم الثلاثاء وكالة الأنباء التونسية الرسمية،”أعتذر للشعب التونسي على تمرير مشهد تجسيد الذات الإلهية في الفيلم الكرتوني الفرنسي- الإيراني “بلاد فارس” (Persepolis) على قناة نسمة تي في”.

وإعتبر القروي في تصريحه أنها “غلطة” لن تتكرر”، وأشار إلى أن” المسؤول عن خلية المشاهدة لم ينوه في تقريره عن الفيلم أنه يتضمن مشهدا فيه تجسيد للذات الإلهية الشيء الذي لا أسمح به تماما بإعتباري مسلما يحترم مقدساته الدينية ولا أسمح لنفسي بمشاهدة لقطة مماثلة مع عائلتي.”
وأضاف قائلا “ما جعلني لا أتابع تقرير المشاهدة هو أن الفيلم سبق وأن عرض في بعض القاعات السينمائية التونسية ولم يخلف أية ردود أفعال”.
وأكد أنه لم يقصد الإساءة للمسلمين ببرمجة بث الفيلم المذكور يوم الجمعة بالذات بل فقط لهذا اليوم صادف موعد بث البرنامج الأسبوعي الحواري .
ولكنه أعرب في المقابل عن إستغرابه من التأويلات التي رافقت عرض الفيلم وخاصة منها” الزعم بأننا نهدف من خلال بثه الإساءة للإسلاميين في تونس ولاسيما حركة النهضة،وهو ما لا يمت للواقع بصلة حيث تثبت إحصائيتنا الداخلية أن هذه الحركة تتصدر قائمة الأحزاب الحاضرة في البرامج الحوارية التي تعرضها قناة “نسمة”.
ونفى بشدة الإتهامات الموجهة لقناته بأنها تسعى إلى تكريس أيديولوجيات مناهضة للإسلام،وقال إنه “مسلم” مؤمن بعقيدته ويعرف جيدا الخطوط الحمراء التي لا يجب تجاوزها في أي وسيلة إعلامية.

ويأتي هذا الإعتذار فيما قررت النيابة العامة التونسية فتح تحقيق قضائي بشأن بث “نسمة تي في” الفيلم الإيراني المذكور بإعتباره يسيء للذات الإلهية.
وصدر هذا القرار إثر شكاوى تلقتها النيابة العامة من العشرات من المحامين والمواطنين بخصوص بث الفيلم “بلاد فارس”، الذي تسبب بثه ليلة الجمعة-السبت في إندلاع أعمال شغب وعنف في تونس العاصمة وضواحيها.

يشار إلى أن الفيلم الذي تمت دبلجته إلى العامية التونسية قبل عرضه،هو للمؤلفة والمخرجة الإيرانية مرجان سترابي،وقد سبق له أن حصل على جائزة مهرجان كان السينمائي في العام 1979.
ويروي الفيلم قصة فتاة إيرانية من أسرة متحررة تعيش أجواء الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني التي أسقطت نظام الشاه عام 1979.
وأثار بثه على قناة “نسمة تي في” ردود فعل غاضبة في الشارع التونسي، حيث حاول نحو ثلاثمائة محتج يحملون الهروات والعصي إضرام النار في مبنى القناة، لكن عددا كبيرا من رجال الشرطة حالوا دون ذلك.

 

حملات مليونية تونسية لغلق قناة “نسمة” لتطاولها على الذات الإلهية

آلاء المطرفي – (أنحاء) :-

برزت في واجهة وسائل الإعلام التلفزيونية مؤخراً قناة “نسمة تي في” التونسية، والتي أثارت غضباً شعبيا عارما بين الإسلاميين في تونس، نتيجة بثها فيلما إيرانياً يجسد الذات الإلهية، وتعدى صدى هذه الضجة التي أثارتها القناة إلى مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أنشأ تونسيون صفحات على الفيسبوك، تدعو إلى إغلاق القناة نهائياً.

ودعت عدة صفحات على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إلى نصرة الدين والتظاهر ضد القناة والتعاون على إغلاقها نهائيا، فمن هذه الصفحات “مظاهرة مليونية ضد نسمة الصهيونية ونصرة لديننا“، وصفحة “معاً لغلق قناة نسمة قناة الكفر والعار“، وصفحة “مليون تونسي لإغلاق قناة نسمة نهائياً“، وصفحة أطلقت اسم “نقمة” على القناة وهي “أنا مقاطع نقمة“، وصفحة “الحملة الشعبية لمقاطعة وإغلاق مقر قناة نقمة“.

من جانبها دعت وزارة الشؤون الدينية التونسية إلى نبذ العنف بمختلف أشكاله المعنوية والمادية، وإلى الالتزام بأخلاقيات الدين الإسلامي الحنيف، وقالت في بيان بثته الإذاعة التونسية الرسمية اليوم الاثنين، إنها تابعت بأسف بالغ أحداث أمس، ودعت في بيانها كافة التونسيين ووسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمكتوبة، العامة والخاصة، إلى ضرورة إحترام العقائد والمقدسات الدينية، ووجوب الإلتزام بمبادئ السلم الإجتماعية.

كما دعت أيضا إلى “نبذ العنف بمختلف أشكاله المعنوية والمادية إلتزاما بأخلاقيات ديننا الإسلامي، المتسمة بالوسطية والإعتدال والحوار والتسامح”، وإلى احترام ثقافة الإختلاف والتوافق لحماية تونس من كل الإنحرافات والمخاطر.

كما اعتبرت الجمعية التونسية للعلوم الشرعية أن بث الفيلم يمثل إساءة بالغة للمقدسات الإسلامية، لكنها دعت في الوقت ذاته إلى عدم الانجرار إلى العنف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق