أنحاء العالم

نيويورك، روما، لشبونة، مدريد، باريس، أثينا، لندن .. الاحتجاجات تجتاح مدن العالم

(أنحاء) – وكالات :-

شهدت عدة مدن في أنحاء العالم اشتعال موجة غضب شعبي في مختلف الدول، وتنديداً واسعاً بالسياسات المالية، ومطالبات بإيجاد حل للأزمة الاقتصادية التي تجتاح العالم، فانطلقت بدايتها من نيويورك بعد اعتصام الأمريكيين في وول ستريت تحت شعار "احتلوا وول ستريت"، لتشهد بعد ذلك نحو ألف مدينة عبر العالم تحركات واسعة احتجاجا على السياسات العالمية التي تكرس الاستغلال والجشع ضد ملايين البشر.

ونظمت خارج نيويورك احتجاجات مشابهة في مدن أمريكية أخرى وفي كندا، وخرج المئات للشوارع في واشنطن واحتشد نحو 2000 شخص قرب حي المال في تورونتو وفي بورتلاند وأوريجون، وشارك نحو 5000 شخص في احتجاج بمدينة لوس انجليس.

وفي أوروبا اشتبك مئات من المتظاهرين الإيطاليين في العاصمة أمس السبت مع الشرطة في أسوأ أعمال عنف منذ سنوات، وعسكروا في شارع مقر بنك إيطاليا المركزي منذ بضعة أيام، وشهدت البرتغال أكبر احتجاجات بمشاركة أكثر من 20 ألف شخص في مسيرة بالعاصمة لشبونة وعدد آخر مماثل في أوبورتو، وطالبوا بخروج صندوق النقد الدولي من البلاد، واشترك نحو 4000 يوناني في بميدان سينتاجما في العاصمة آثينا مظاهرة مناهضة لإجراءات التقشف التي فرضتها الحكومة لتقليل الدين الناجم عن الإنفاق والفساد، وفي باريس احتشد نحو 1000 محتج أمام مبنى المجلس البلدي للمدينة بالتزامن مع اجتماع وزراء مالية مجموعة العشرين، وفي مدريد نظم نحو 2000 شخص مسيرة إلى ميدان بويرتا ديل سول، وفي ألمانيا احتشد الآلاف في برلين وهامبورج ولايبزيج وخارج البنك المركزي الأوروبي في فرانكفورت، وفي سويسرا احتشد متظاهرون في بارادبلاتز الميدان الرئيسي في المركز المالي بمدينة زوريخ، وفي لندن تجمع نحو 2000 شخص خارج كاتدرائية سان بول قرب حي المال للمشاركة في مظاهرة تحت اسم "احتلوا بورصة لندن".

وفي آسيا.. فقد شارك المئات في مسيرة في طوكيو، واحتشد أكثر من 100 شخص في بورصة تايبه ورددوا قائلين"نحن 99% من تايوان"، وفي هونج كونج التي تقع بها مقار بنوك آسيا الاستثمارية، احتشد أكثر من 100 شخص في ميدان البورصة بالحي المركزي، وانضم طلاب جامعيون لآخرين من أرباب المعاشات ورفعوا لافتات تصف البنوك بالسرطان.

وشملت التظاهرات مدينة أوكلاند – كبرى مدن نيوزيلندا – حيث شارك نحو 3000 شخص في الاحتجاجات، وفي العاصمة الأسترالية سيدني نظم نحو 2000 شخص من مختلف الفئات احتجاجا خارج البنك المركزي الأسترالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق