أنحاء العالم

أسرة القذافي تطالب بتسليمها جثته و منظمة العفو تعتبر قتله جريمة حرب

alt(أنحاء) – وكالات :-
أصدرت أسرة العقيد الليبي معمر القذافي, بيانا طالبت فيه الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الجمعة بتسليمها جثماني زوجها وابنها المعتصم اللذين قتلا برصاص مقاتلي المجلس الانتقالي الليبي لدفنهما، كما نقل تلفزيون الرأي الذي يبث من سوريا.

وأكد التلفزيون أن بيان النعي الذي “قدمته الحاجة صفية حرم معمر القذافي” يطالب باسم “أسرة معمر القذافي الأمم المتحدة والمنظمات الدولية بإرغام المجلس الانتقالي على تسليم جثامين الشهداء لقبيلتهم لمواراتهم الثرى ودفنهم وفق الشعائر الإسلامية”، وأضاف أن الأسرة دعت كذلك في بيانها إلى التحقيق في ظروف مقتل الزعيم الليبي ونجله ورفاقه.
وكان قد أعلن مسؤولون في المجلس الانتقالي انه أصيب في تبادل لإطلاق النار بعد أسره في مدينة سرت لدى وقوعها في أيدي مقاتلي المجلس، وقيل كذلك انه توفي متأثرا بجروحه، كما بينت مشاهد أن المعتصم اسر حيا كذلك ونشرت صور له وهو محتجز لدى مقاتلي المجلس الانتقالي وهو يتحدث ويدخن سيجارة، قبل أن تنشر صورة أخيرة له وهو ميت على سرير المستشفى.
يذكر أن كلاوديو كوردون المدير الرفيع في منظمة العفو الدولية قد قال في بيان “اذا كان العقيد القذافي قد قتل بعد القاء القبض عليه فسوف يشكل ذلك جريمة حرب ويجب تقديم المسؤولين الى العدالة.”
وقال بيتر بوكيرت من منظمة هيومان رايتس ووتش في مقابلة اجرتها معه شبكة (سي.ان.ان) في سرت قرب المخبأ الذي عثر على القذافي مختبئا فيه “لا نعتقد انه وقع وسط تبادل لاطلاق النار. هل توفي القذافي متأثرا بجراحه ام اصيب بجرح قاتل في الرأس بعد أن غادر هذه المنطقة “ندعو الى تشريح الجثة والى اجراء تحقيق انه عيب على ليبيا ان يموت في ظروف مريبة.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق