أنحاء العالم

الجمهوريون : قرار سحب القوات الأمريكية من العراق انتصار لأعدائنا

alt

(أنحاء) – وكالات :-
انتقد الجمهوريون الأمريكيون إدارة الرئيس باراك أوباما، على خلفية قرار سحب كل القوات الأميركية من العراق قبل نهاية العام الجاري.

ووصف جون ماكين خصم أوباما في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 2008 القرار بأنه نكسة سيئة وحزينة للولايات المتحدة في العالم, قائلا أن القرار انتصار إستراتيجي لأعداء الولايات المتحدة في الشرق الأوسط
 من جهته، أدان المرشح للانتخابات الرئاسية المقبلة ميت رومني القرار، معتبرا أنه “فشل ذريع يعرض للخطر الانتصارات التي تحققت بدم وتضحيات آلاف الأميركيين” منذ غزو العراق في عام 2003.
ومن جهته، رئيس لجنة الدفاع في مجلس النواب هاورد ماكيان عبر عن قلقه من قدرة العراق على الدفاع عن نفسه.
وقال أوباما للصحفيين :”بعد مرور نحو تسع سنوات ستنتهي حرب أميركا في العراق” .
وتشير وكالة الأنباء الألمانية إلى تقارير تفيد بأن المحادثات بين الجانبين قد انهارت بسبب رفض الحكومة العراقية منح حصانة قضائية للقوات التي ستبقى في العراق بعد ديسمبر، الأمر الذي تعتبره واشنطن شرطا رئيسيا لإبقاء بعض قواتها هناك بعد الموعد النهائي المحدد للانسحاب الكامل، والذي اتفق عليه الجانبان منذ فترة طويلة.
وطبقا لرويترز, فإن الإعلان عن سحب القوات يعد حدثا مهما بعد أكثر من ثماني سنوات ونصف من قيادة إدارة الرئيس السابق جورج بوش الغزو للإطاحة بالرئيس الراحل صدام حسين، بناء على مزاعم بامتلاكه أسلحة دمار شامل ثبت في نهاية الأمر عدم وجودها.
ويتطلع أوباما إلى إنهاء عشر سنوات من الحرب التي أضرت بصورة الولايات المتحدة في أنحاء العالم وأجهدت جيشها وميزانيتها.
 وتشير رويترز في هذا الصدد إلى مقتل نحو 4500 جندي أميركي, فيما كلفت الحرب دافعي الضرائب الأميركيين أكثر من 700 مليار دولار في الإنفاق العسكري وحده.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق