أنحاء العالم

عبد الجليل يعلن عن ليبيا الجديدة : الشريعة الإسلامية مصدرنا للتشريع .. ونرفض قانون حظر تعدد الزوجات (فيديو)

(أنحاء) – وكالات :-

أعلن مصطفى عبدالجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي، اليوم الأحد 23 أكتوبر إلغاء قانون حظر تعدد الزوجات لأنه مخالف للشريعة الإسلامية، مؤكداً أن الشريعة الإسلامية هي المصدر الرئيس لتشريع القوانين في ليبيا بعد إعلان التحرير.

جاء ذلك أثناء كلمته التي ألقاها اليوم أمام مئات الآلاف من الليبيين الذين توافدوا إلى بنغازي لحضور الاحتفال بتحرير ليبيا كاملة، وأعلن في خطابه وأن أي قانون مخالف للشريعة الإسلامية فهو مرفوض".

وحمد الله في بداية كلمته على النصر، وقال إن النصر يأتي بأمرين اثنين، هما السجود والشكر، فأوقف كلمته وسجد شكراً لله، ثم تابع كلمته التي أكد فيها على أن كل القوانين التي تخالف الشريعة الإسلامية ستلغى ومنها قانون حظر تعدد الزوجات.

وترحم عبدالجليل على كل العسكريين والمدنيين، ومن بينهم الفريق عبدالرحمن يونس ورفاقه، وقال "هم في الجنة إن شاء الله".

وأضاف أنه سيتم إنشاء مصارف إسلامية في البلاد لا تتعامل بالربا، وسيتم مستقبلاً إلغاء كل الفوائد الربوية عن الأموال في البنوك؛ لأن الربا هو سبب البغضاء والشحناء وزوال الأموال، وأعلن الإعفاء من الفوائد المصرفية لأي قرض اجتماعي أو سكني بحدود 10 آلاف دينار.

وأعلن كذلك ترقية استثنائية لكل العسكريين والمدنيين الذين شاركوا في القتال أثناء الثورة، داعيا في الوقت ذاته الشعب الليبي إلى التسامح في تسوية الحقوق الضائعة خلال حقبة القذافي، وتمنى عبد الجليل للشعبين السوري واليمني النصر في ثورتيهما.

وأعقب كلمة عبد الجليل بياناً تم فيه إعلان التحرير لكامل الأراضي الليبية ألقاه نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي مرددا عبارة "ارفع راسك فوق انت ليبي حر"، ليلقي بعدها عبد الحكيم بلحاج رئيس المجلس العسكري في الانتقالي الليبي كلمته.

وقال مسؤول افتتح المراسم في بنغازي: "نعلن للعالم أجمع أننا حررنا بلادنا الحبيبة بمدنها وقراها وسهولها وجبالها وصحرائها وسمائها"، وقال المتحدث باسم أسر الشهداء إن "القذافي ذهب إلى قمامة التاريخ.. وإن روحه تصلى الجحيم الآن.. بينما جثته ملقاة تحت أقدام الثوار"، ووجه المتحدث باسم سرايا الثورة "التحية إلى الأبطال والشهداء الذين شاركوا في النصر".

وأظهرت لقطات تلفزيون زعيم المجلس الوطني الانتقالي وهو يحيي مسؤولين أمام ألوف الأشخاص الذين يلوحون بالأعلام. وكان الكثير من الجنود والمقاتلين حاضرين في المكان.

{youtube}1UznFgsSAMk{/youtube}

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق