هنا و هناك

أم تركية تنقذ أبناءها بعد إلقاء نفسها على انتحاري

alt(أنحاء) :-
ضحت أم تركية بحياتها لتنقذ أطفالها من تفجير انتحاري، بإلقاء نفسها على المفجر لتكون ساترًا يحول بين أبنائها وبين الانفجار.

والسيدة هي “هاتيك بلجين” أم لأربعة أطفال, كانت تتسوق مع ثلاثة من أطفالها في متجر بمدينة بينجول جنوب شرق البلاد عندما لاحظت شخصًا انتحاريًا يحاول تفجير نفسه، فقفزت عليه لتحمي أطفالها من آثار التفجير الذي تسبب في مقتل شخصين هي أحدهما، وإصابة 21 آخرين يوم السبت الماضي.
وقال شهود عيان إن دور الأم أنقذ حياة كثيرين من بينهم أطفالها الذين تعرضوا لإصابات مختلفة في الحادث، بحسب صحيفة “حرييت ديلي نيوز”.
وأشاد وزير التنمية سيفديت يلمظ الذي قام بزيارة الأطفال الثلاثة في المستشفى بدور الأم، معتبرًا أن ما قامت به أنقذ حياة كثيرين من المتواجدين في مكان الحادث.
ويعتقد أن الشخص الانتحاري الذي فجر نفسه بشارع مزدحم في بينجول عضو ينتمي لحزب العمال الكردستاني المحظور.
وتصنف تركيا وأغلب المجتمع الدولي حزب العمال الكردستاني منظمة إرهابية، وكان الحزب قد حمل السلاح مطالبًا باستقلال الأكراد في جنوب شرق الأناضول عام 1984م، ما أدى إلى نزاع راح ضحيته نحو 45 ألف شخص.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق