أنحاء العالم

مسيرة نسائية صامتة في ليبيا تطالب بالاهتمام “بضحايا الاغتصاب”

alt

(أنحاء) – وكالات :-

شهدت العاصمة الليبية طرابلس خروج نحو 100 إمرأة ليبية الى الشوارع يوم أمس السبت 26 نوفمبر في مسيرة صامتة؛ للمطالبة بمزيد من الدعم من الحكومة الجديدة في البلاد لضحايا الاغتصاب أثناء الحرب التي استمرت 8 أشهر.

وسارت نساء صغار وكبار السن، وقد وضعن شريطا لاصقا على أفواههن، باتجاه مكتب رئيس الوزراء عبد الرحيم الكيب ثم اجتمعن معه في وقت لاحق لبحث مطالبهن. وضمت مجموعة النساء اللاتي كن يرتدين أوشحة وردية اللون ويحملن لافتات كتب عليها “لستم وحدكم” أمهات وأطفالا صغار وعددًا صغيرًا من الرجال وأحاطت بالمجموعة قوات امن لحراسة أفرادها وهم يوزعون منشورات.

وقالت منظمات للمسيرة إنهن سلمن الكيب رسالة تدعو إلى توقيع أحكام أشد على الذين يرتكبون جرائم الاغتصاب، وتقديم دعم مالي ولوجستي للمنظمات غير الحكومية لمساعدة الضحايا.

وقالت جليلة عريث التي تنتمي لمنظمة فينيكس التي رتبت للمسيرة وهي منظمة غير حكومية مقرها طرابلس “نحن كنساء ليبيات كنا نأمل منذ فترة طويلة أن يتحدث أحد نيابة عن أولئك الذين لا يمكنهم ان يتحدثوا بأنفسهم.” وأضافت “كنا ننتظر إجراءات سريعة لأي نوع من الدعم الحكومي أو الرسمي وحتى الآن لم نحصل على شيء سوى الصمت. المسيرة هي للدعوة من أجل أولئك الذين ليس لهم صوت”.

وتابعت عريث “الناشطون الذين كانوا يحاولون جمع معلومات عن هذا الموضوع يقدرون عدد الحالات بنحو 8000 حالة” مضيفة أن العدد يمكن أن يرتفع بسبب عدد الحالات التي لم يتم الإبلاغ عنها. وقالت إنه توجد تقارير أيضا عن رجال تعرضوا للاغتصاب أيضا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق