تقارير خاصة

ستيني يعتدي على زوجته بـ”مفك” ويتسبب بأضرار بالغة في جسدها

alt

مشاعل العمري – (أنحاء) :-

تعرضت سيدة للضرب على يد زوجها الستيني، ونقلت على إثر ذلك إلى للمستشفى في حالة خطيرة، وذكرت أن زوجها اعتاد أن يتعامل معها بعنف، حيث سبق وأن تقدمت بشكوى ضده في أحد مراكز الشرطة في الجنوب حيث كانت تقيم قبل الانتقال لمدينة جدة، ولكن زوجها “رائد عسكري” لذلك يحفظ “زملاءه” القضية وتقفل دون أخذ حقها.

قالت الناشطة سمر بدوي لـ”أنحاء” أنها زارت السيدة -تحتفظ الصحيفة باسمها- في المستشفى وروت لها تفاصيل الحادثة مؤكدة أن الزوج ضربها بـ”مفك” في جميع أجزاء جسدها بعدما حبسها في غرفة وابنتيها في غرفة أخرى، وقد نقلتها للمستشفى أختها التي وصلت بعد أن نام الزوج ولم تجد مفتاح الغرفة التي توجد بها بناتها لذلك لم تستطع أخذهن معها للمستشفى.

ولدى السيدة ابنتين -11 عاما و 5 أعوام- وهما الآن بصحبة والدهما المختفي الذي لم تجده الشرطة في المنزل وقد اختفت سيارته، يذكر ان السيدة حامل في الشهر الثاني ولم يعرف الأطباء بعد حالة الجنين.

 السيدة تكافح من أجل ابنتيها، ولم تستطع تركهما مع والدهما في المنزل لذلك تحملت هذا الزواج وبقيت، وذكرت السيدة أن ابنتها تعاني من حالة نفسية لانعدام الأمان وجراء ما تلاقيه من والدها الذي اعتاد على “السكر” بشكل يومي.

وأكدت سمر بدوي أن هناك حالات كثيرة تمر عليها لتعنيف المرأة ولكنهن لا يستطعن تقديم الشكوى بسبب خوفهن من المجتمع و من مصير أبناءهن من بعدهن، وأشارت إلى أن السيدات فقدن الثقة في أن تأخذ لهن الأجهزة الحكومية حقهن حيث اعتبرن أنهن واقعات في قبضة مجتمع ذكوري.

الشبكات الاجتماعية أيضا نقلت تفاصيل الحادثة وصوراً لجسد المرأة التي تعرضت للعنف، ووصفوا المشهد “بالوحشي”، حيث طالبت الناشطات والسيدات السعوديات بوضع حد لما تتعرض لها المرأة من اعتداء ووحشية؛ لإعادة الأمان المفقود لها من خلال تفعيل قوانين تحميها من العنف ومابعد العنف، وقد تداولت الأخبار في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” من خلال هاشتاق ‎#dhabttkas‏.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق