اقتصاد

موارد السعودية من الغاز 300 تريليون قدم مكعب .. وإنتاج 12.5 مليون برميل نفط يوميا

alt

(أنحاء) :-

كشف الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية خالد الفالح أن موارد السعودية غير التقليدية من الغاز تقدر بحوالي 300 تريليون قدم مكعب، مشيرا إلى أن المملكة قادرة على إنتاج  12.5 مليون برميل نفط يوميا.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية خالد الفالح، إن أرقام احتياطات الغاز الصخري وغاز المكامن القليلة المسامية والنفاذية في المملكة العربية السعودية، لا تزال تقديرية، مشيرا إلى أن الشركة تحتاج مزيد من العمل لتحديد مقدار هذه الموارد ومتى يمكن تسجيلها كاحتياطات قابلة للاستخراج التجاري.

وذكر الفالح، في حديث مع صحيفة “الحياة” نشرته اليوم الثلاثاء، أن قاعدة موارد السعودية غير التقليدية تقدر بمئات تريليونات الأقدام المكعبة، مشيرا إلى أنه تتراوح بين 200 و300 تريليون قدم مكعبة.

وأوضح الفالح أن شركة أرامكو لا تخطط في الوقت الحالي لإشراك أي طرف آخر معها في عملية التنقيب عن الموارد غير التقليدية داخل السعودية، وأن هناك قرارات سيادية للدولة لا نغفلها ويمكن اتخاذها إذا رأت الدولة ذلك، مشيرا الى أنه إلى الآن لم يُبحث إشراك أطراف آخرين في هذا الأمر، وأرامكو السعودية هي الآن في صدد تولي أعمال التنقيب.

واعتبر الفالح أن تحقيق زيادة أخرى بإمدادات الغاز سيتطلب استثمارات كبيرة، وستكون كلفة الغاز غير التقليدي أعلى كثيراً من الغاز التقليدي، مضيفا أنه عندما ننظر إلى البديل، وهو حرق السوائل العالية القيمة مثل الزيت الخام والمكثفات في شكل مباشر كوقود، سيكون الغاز غير التقليدي قادراً على المنافسة.

من جهة أخرى اعتبر الفالح أن “الحديث عن الطاقة الإنتاجية البالغة 12 مليون برميل (من النفط) في اليوم هو حديث عن طاقة إنتاجية اسمية، وذلك لا يعني أننا لا نستطيع إنتاج 12.5 مليون برميل في اليوم، إذ عندما نحدد الطاقة الإنتاجية القصوى الثابتة، فلا يعني ذلك القول أن هذه الطاقة تمثل سقف الإنتاج الأعلى إذا ما فتحنا الصمامات على آخرها”.

وأشار إلى وجود “صمام لتنظيم تدفق النفط على كل بئر من آبارنا، وهناك مستوى إنتاجي نسعى إلى تحقيقه يتيح لنا تسجيل أفضل معدلات الاستخلاص من تلك المنطقة من المكمن الذي تسحب هذه البئر النفط الخام منه.

وتابع “نقوم مع مرور الوقت بخفض الإنتاج من بعض أجزاء هذه المكامن وننتقل إلى حقول جديدة للحفاظ على أفضل مستويات الإنتاج الاقتصادي على المدى البعيد”.

وأضاف “عندما يبدأ الإنتاج من حقل منيفة، (النفطي البحري يقع في مياه الخليج العربي الضحلة مباشرةً قبالة الساحل الشرقي للمملكة) سنخفّض معدلات الإنتاج من بعض المكامن القديمة الموجودة حالياً، بحيث نتمكن من تحقيق أفضل معدلات الاستخلاص النهائي الممكنة من هذه الحقول، والتي لا يمكننا تحقيقها إذا أبقينا معدلات الإنتاج من بعض المكامن القديمة عند مستوياتها القصوى”.

وأوضح أن ذلك “لا يعنى أننا نسيء استخدام هذه المكامن اليوم، ولكننا لا نرغب في أن نسيء استخدامها بعد عشر سنوات من الآن، أي أننا إذا ما ظللنا ننتج من كل هذه المكامن بالمعدل ذاته بعد بدء الإنتاج من منيفة، فسنحصل على 12.9 مليون برميل في اليوم، ولكننا لن نفعل ذلك، إذ فور بدء الإنتاج من منيفة”.

وقال المسؤول السعودي “سنبدأ في تطبيق قيود على إدارة المكامن لخفض الإنتاج، لأن هدفنا هو أن نتمكن في فترة لاحقة من هذا القرن بل وفي ما وراء ذلك من بلوغ معدلات الاستخلاص القصوى من مكامننا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق