رياضة

مواهب كروية نشأت في السعودية تهاجر إلى قطر بحثاً عن المال والجنسية (فيديو)

alt

(أنحاء) – وكالات :-

تلجأ المواهب الكروية الشابة المولودة في السعودية ولا تحمل جنسيتها للهجرة إلى قطر، بعد أن كانت تحتضنهم دواري الأحياء في الرياض وجدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة، بحثاً عن مكان أفضل للاستمرار الرياضي وتطلعا للمال والشهرة وكذلك الحصول على الجنسية القطرية.

وفي تقرير تلفزيوني عرضته قناة “العربية” في برنامجها “في المرمى” الذي يقدمه الإعلامي بتال القوس، توثقت الأنباء من صحة انضمام هذه المواهب الشابة إلى المنتخب القطري بوثائق قطرية جديدة.

وقد قال أحد المشرفين على أكاديمية أشبال نيجيريا بالرياض إنه دأب على تدريب هؤلاء الشباب والعناية بهم حتى تأتي الأندية الرياضية الكبيرة لاختيار بعضهم، ليلعبوا في بطولات الدوري الرسمية، وذكر منهم إسماعيل محمد، لاعب نادي لخويا القطري، والذي حل رابعا في ترتيب هدافي الدوري القطري، وقد اشتراه النادي من الأكاديمية بـ 4000 ريال.

وذكر أحد اللاعبين الذين عاشوا في السعودية وانتقلوا بعد ذلك لأحد الأندية القطرية أنه يحصل على راتب شهري قدره 5,100 ريال قطري، ومكافأة فوز تتراوح ما بين 500 إلى 1000 ريال قطري.

من جهته يقول الصحفي عثمان أبو بكر مالي إن هذه القضية توسعت بشكل كبير، وأصبحت ظاهرة في مدن المنطقة الغربية في السعودية، وأصبح هناك فعلاً الكثير من الموهوبين الذين صُنعوا فوق تراب المملكة، وانتقلوا بعد ذلك إلى قطر، بالإضافة إلى دول خليجية أخرى.

وقال أحد إداريي أكاديمية محمد نور في مكة إن العديد من اللاعبين انتقلوا من عنده إلى قطر، ومن بينهم هداف الجيش القطري عبدالقادر إلياس.

والأكاديمية التي يديرها اللاعب السعودي المعروف محمد نور، وبحسب الشباب المنتمين إليها، يحضر إليها نور بنفسه بشكل شبه يومي، ليشرف على التمرين ويحفز اللاعبين على الفوز، حيث إن من ضمن أهداف هذه الأكاديمية تصدير اللاعبين إلى قطر.

{youtube}Hs1XBjv-j8w{/youtube}

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق