أنحاء الوطن

بحكم المحكمة .. فصل طالبتين جامعيتين صورتا زميلاتهن خلال عملية الإخلاء في كارثة جدة

alt

(أنحاء) :-

أيدت المحكمة الإدارية في جدة قرار الفصل لطالبتين في جامعة الملك عبدالعزيز، والذي صدر من قبل اللجنة الدائمة لتأديب طالبات الجامعة، وحكمت الدائرة الخامسة برفض الدعوى التي قدمتها الطالبتان ضد الجامعة، تطالب فيها بإلغاء قرارات الفصل الصادرة بحقهما من قبل لجنة التأديب بالجامعة.

وبحسب صحف محلية، بررت اللجنة أسباب الرفض بثبوت حيازة الطالبتين لجوالات مزودة بالكاميرا داخل الجامعة، واعتراف إحداهما بالتلفظ على موظفات الأمن بلفظ “إيش أسلوب الهمجية وقلة الادب”، وإقرار رفض المدعية تسليم جهاز الجوال لموظفات الأمن والسلامة وعميدة شطر الطالبات، وعدم استفادة المدعية من حقها في المدافعة عن نفسها امام اللجنة التأديبية، وخروجها من مقر اللجنة دون تقديمها دفوعات عن نفسها.

وكذلك تطاول شقيقة المدعية الأولى على عميدة شطر الطالبات والموظفات ومسؤولي الجامعة، وتعطيلهن لعمليات الإخلاء لحظة وقوع الكارثة، وإقرار الطالبتين برفضهن الخروج من الجامعة لحظة طلب الموظفات لهن بسرعة الخروج وإخلاء المباني، لتستند اللجنة إلى تلك الأسباب وتقضي برد الدعوى ورفضها وتأييد ما اصدرته لجنة تأديب الطالبات من عقوبة ضد المدعية وشقيقتها.

وتعود تفاصيل القضية إلى الأربعاء 22 صفر 1432هـ، وهو يوم تعرض جدة لكارثة السيول، وإعلان إدارة الجامعة لحالة الطوارئ والقيام بإخلاء الطوارئ بسرعة، وقامت إحدى الطالبتين باخراج هاتفها الجوال وتصوير الطالبات والموظفات خلال عملية الإخلاء، وتمت ملاحظتهما وإبلاغ المسؤولات.

وحضر مدير الأمن بشطر الطالبات ويطالبهما بتسليم الجوال لإلغاء الصور، إلا أنهما رفضتا تسلميه، وحاولت الطالبة الثانية التصوير مرة أخرى، ليتصاعد الخلاف إلى اعتداء الطالبتين بالضرب على مدير الأمن والسلامة بالجامعة وتلفظهما على أحد وكلاء الجامعة الذي كان يشرف على عملية الإخلاء والتطاول على عميدة شطر الطالبات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق