اقتصاد

حزب سلفي مصري يعتزم تأسيس شركات إسلامية وقيدها بالبورصة

alt

(أنحاء) – وكالات :-

كشف قيادي في حزب النور السلفي بمصر أن الحزب يُجري حالياً دراسات جدوى لتأسيس شركات جديدة تعمل في مختلف المجالات ويتم قيدها بالبورصة المصرية كإحدى آليات الحصول على تمويل غير مصرفي.

وأوضح عضو اللجنة الإقتصادية وأمين التخطيط في الحزب طارق شعلان، في تصريح للموقع الإلكتروني لصحيفة (الأهرام) المصرية اليوم الإثنين، أن هناك استراتيجية ممنهجة لدى الحزب لدعم الإقتصاد والبورصة على مراحل، مشيراً إلى أنه سبق طرح جزء من تلك الإستراتيجية من خلال مؤتمر عُقد مؤخراً في مقر البورصة المصرية.

وأضاف أن تلك الإستراتيجية تتضمَّن الإعلان عن نية “حزب النور” دعم الإستثمار بالبورصة بمبادئ تحد من المضاربة واتباع قواعد غير سليمة في جني أرباح من دون الاعتماد على قواعد استثمارية صحيحة وفهم لطبيعة التعامل بقطاع سوق المال.

وتابع شعلان، أن من بين خطوات الإستراتيجية، تدعيم الشركات التي تتبع قواعد تحترم الشريعة الإسلامية ودراسات جدوى لتأسيس شركات جديدة تتعامل بصفة إسلامية، وسيتم طرحها بالبورصة لتحقيق مبدأ الدعم للسوق والحصول على تمويل من خلال الاكتتاب في رؤوس أموال تلك الشركات.

وأوضح أنه سيتم إطلاق مؤسسة يتم من خلالها إعطاء شهادة للشركات التي تحبِّذ التعامل معها على غرار مؤسسة “داو جونز” المالية العالمية، مشيراً إلى أن المؤسسة المُزمع إنشاؤها ستمتلك مؤشراً يقوم في مكوناته على الشركات الملتزمة بتطبيق الشريعة الإسلامية والمتعاملة بسوق المال على أن تقدم جائزة سنوية.

وأوضح أنه بعد توفيق الشركات المدرجة فى البورصة لأوضاعها بما يتناسب مع شروط الحصول على تلك الجائزة، سيتم عمل محفظة إستثمارية، من مجموعة مستثمرين بقيمة مالية معينة للشراء فى أفضل تلك الأسهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق