أنحاء العالم

مدير الاستخبارات الأميركية يدخل تعديلات لوقف تسريبات ويكيليكس

alt

(أنحاء) – وكالات :-

أعلن مدير الاستخبارات الاميركية جيمس كلابر الخميس “تغييرات حقيقية” خلال السنوات الخمس المقبلة للحؤول دون تجدد تسريب معلومات سرية على غرار ما حصل مع موقع ويكيليكس.

وقد قال كلابر الذي يشرف على وكالات الاستخبارات في الولايات المتحدة، وهو بالتالي أكبر مستشاري الرئيس باراك أوباما في هذا المجال، عن قضية ويكيليكس في 2010 إنها “حادث رهيب” دفع بالسلطات الأميركية إلى إدخال تغييرات في مراقبة ورقابة وسائل الإعلام.

وأوضح أن الإصلاحات بدأت من أجل “تحسين تصنيف وتوصيف ورصد المعطيات” لمتابعتها ومعرفة من يتقاسمها، وذلك في كلمة ألقاها بواشنطن في مركز الأبحاث الاستراتيجية الدولية (سي.اس.اي.اس).

وأضاف أنها “هيكلية جديدة” تهدف إلى منع حادث جديد مثل ويكيليكس، ذلك الموقع على الانترنت الذي نشر آلاف الوثائق السرية اتهم بتسريبها الجندي الأميركي برادلي مانينغ الذي كان محلل استخبارات في العراق.

وقال كلابر إن الإصلاح يهدف في آن واحد إلى تعزيز الأمن وترقية تقاسم المعلومات، موضحا “إذا علمت أين تذهب المعطيات ومع من تتقاسمها فإن بإمكانك أن تمضي قدما”، معتبرا أن ذلك سيسمح للسلطات بأن تكون أكثر سرعة وفعالية.

وتابع “بصراحة كنا دائما نتحمل مسؤولية رصد المخاطر الداخلية، لكن ويكيليكس زاد من حساسيتنا في هذا المجال”.

واتهم برادلي مانينغ بأنه سرب الوثائق إلى ويكيليكس، وقد يصدر بحقه حكم السجن مدى الحياة بتهمة “التخابر مع العدو”، إذا أحيل أمام المحمكة العسكرية الربيع المقبل كما هو محتمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق