أنحاء الوطن

حادثة معاق عفيف وقعت قبل 8 أشهر .. وترحيل المتهم ومنعه من العودة بعد معاقبته

alt


تحديث

(أنحاء) – متابعات:-

كشفت مصادر في وزارة الشؤون الاجتماعية أن حادثة مركز التأهيل الشامل في عفيف وقعت قبل ثمانية أشهر وجرت إحالة المتهم بالاعتداء على المعاق إلى الجهات الأمنية تمهيدا لإنهاء التحقيق معه قبل إحالته للقضاء الشرعي، ومن المتوقع أن يخضع للجزاء الرادع ثم ترحيله نهائيا لبلاده وعدم تمكينه من العودة مرة أخرى.

ونقلا عن صحيفة عكاظ، أرجعت المصادر إرجاء اكتشاف الحادثة إلى مصور المقطع نفسه الذي وقع بينه وبين المتهم خلاف، فقام بتسريب الفيديو الذي أدانه بفعلته غير الإنسانية.

وأشارت المصادر إلى أن اثنين من موظفي الوزارة أجريا الخميس الماضي تحقيقا مع الممرض المتهم وهو هندي الجنسية يعمل في شركه خاصة، وتبين أنه أدخل الطعام بطريقة عنيفة في فم المعاق الذي لايستطيع المضغ بسبب الإعاقة.

وكان والد المعاق قال إن من عنف ابنه شخص هندوسي، وأنه كان يرسل علاجه للمركز لعدم توفره، وأضاف: “الآن أخاف على ابني من الموت لتدهور صحته”.

وكانت الجهات الأمنية أودعت 3 متهمين السجن في حادثة تعنيف وضرب معاق في مركز التأهيل الشامل بمحافظة عفيف، وجاري البحث عن متهم رابع، فيما يواصل فريق من هيئة حقوق الإنسان التحقيق في القضية.

وبحسب صحيفة “سبق”، كان فريق الهيئة قد وقف على القضية لاستكمال الإجراءات النظامية تجاه مَنْ قام بهذه الانتهاكات؛ لينال العقوبة المناسبة وفق الأنظمة القانونية والشرعية النافذة في السعودية. كما طالبت الهيئة بكف أيدي جميع العاملين في تلك الوردية، ومن كان موجوداً أثناء اعتداء الممرَّض ولم يحركوا ساكناً تجاهه.

وعبَّرت “الهيئة” عن مدى استنكارها مثل هذه الانتهاكات والتجاوزات، وذكرت أن من يعمل في خدمة هذه الفئة الغالية يجدر به أن يتمتع بالتأهيل المناسب الذي يمكنه من تقديم الخدمة لهذه الفئة.

وكان رئيس هيئة حقوق الإنسان، الدكتور بندر بن محمد العيبان، قد وجَّه بتشكيل فريق عمل وتوجيهه لمنطقة عفيف؛ لرصد التجاوزات كافة، والتحقيق في هذه الانتهاكات الواردة في التسجيل الذي تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وكشفت مصادر في الوزارة  أنه إذا ثبت التعنيف، فإنه وبخلاف الغرامة المالية على المتعهد والعقوبات الشرعية، سيتم استبعاد العامل من العمل بالمركز نهائياً.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تناولت مقطع فيديو لممرض يعامل طفل من ذوي الإجتياجات الخاصة في مركز التأهيل الشامل في عفيف، بقسوة ونفاذ صبر، واصفين المقطع بأنه إهانة لكرامتة واستغلال رخيص لحالته.

وتناقل المغردون المقطع عن “صحيفة عفيف الإلكترونية”، وبدأوا حملة استنكار على الممرض الظاهر في المقطع وعلى المركز, مؤكدين أن قلة الرقابة تسمح لمثل هذه التصرفات، وتترك المجال لإهانة كرامة الطفل الذي لا يملك حولا وقوة في حالته.

وعبر المغردون من خلال هاشتاق”#afif” و “#AfifDisabled” تأكيدهم لأهمية أن تكون الحالة قضية رأي عام وينشط الجميع في الدفاع عن الفئة الغالية التي لن يمسح المساس بكرامتها، مشددين على أن تكون مثل هذه القضايا هي حديث المجتمع وعلى رأس أولوياته.

وأشار المغردون من خلال تويتر على أهمية أن محاسبة الممرض ومن يسمح ويتساهل في مثل هذه الحالات، وإنزال أشد العقوبات عليهم؛ لفشلهم بصيانة الأمانة، طالبوا بأن توضع كاميرات مراقبة في دور الرعاية ومراكز التأهيل الشامل للحد من مثل هذه التصرفات وردع عديمي الضمير والاخلاق.

الفيديو:

{youtube}dxWYakm2Piw{/youtube}

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق