ثقافة وفنون

والدة حمزة كشغري : أبني لم يسب الرسول وبيتنا أصبح هدفا للتصوير (فيديو)

alt

(أنحاء) – متابعات : –

قالت والدة حمزة كشغري – المتطاول على الرسول الكريم – أن ابنها يحب الرسول وأنها لم تصدق أنه سب أو شتم رسول الله، فهو كان كل سنة يحرص على الإعتكاف في المسجد النبوي.

وأكدت في مداخلة مع برنامج “البيان التالي” أنها لا تعلم سبب انتكاسته، “ولكني ألوم المشائخ الذين كان يجلس معهم لأنهم لم يحتووه بالشكل المناسب“.

وأضافت “كان ولدي حمزة يحب القراءة ويقرأ كثيرا، وربما كانت هذه القراءات سببا في ذلك”. وأكدت في ذات الوقت أن ابنها لم يسب الرسول ووجهت حديثها للحضور والمشاهدين”استحلفكم بالله هل وجدتم سب مباشر للرسول صلي الله علية وسلم صدر من ابني حمزة؟”.

و اضافت ” أنا ما أعرف ما كتبه في تويتر وليس لي حساب، ولكن في اليوم الثاني من كتابته، كنت في المطبخ وتفاجأت بدخوله علي يبكي ويقبل يدي ورجلي ويقول يا امي أنا اخطأت واسأت التعبير وسامحيني يا أمي وظل يرددها، وتاب قبل صدور بيان هئية العلماء و اعلن توبته قبل التهديد”.

وحول تقرير مجلة نيوزويك قالت : “لا اصدق أن ابني أعلن عدم توبته، لأنه لا يتحدث اللغة الانجليزية، وكان يطلب من والده أن يدخله معاهد لتعلم اللغة”.

وأكدت أن مجهولين يحومون حول بيتها “هناك من يأتي لتصوير بيتنا، ليه يصوروا بيتنا، حمزة ليس مقطوع من شجرة وهو ساكن مع أسرة مكونة من بنات وأخوات وأم، والله لو كان رسول الله عايش لقال له :اللهم رده ىالينا ردا جميلا“.

{youtube}KYjMCjra8ok{/youtube}

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق