أنحاء العالم

مستشار الرئيس التونسي : لا استجداء مع السعودية والمملكة طرحت ملف بن علي

alt

(أنحاء) – وكالات :-
أكد لطفي زيتون المستشار السياسي لرئيس الحكومة التونسية حمادي الجبالي، إن الرياض بادرت إلى طرح ملف الرئيس السابق، زين العابدين بن علي، الموجود على أراضيها، لتبيين رفضها تسليم “من يطلب جوارها،”.

 وقال أن القيادة السعودية وعدت بلاده بالوقوف إلى جانبها اقتصاديا، رغم توضيح الوفد التونسي أنه “لم يأت للاستجداء.”
وقال زيتون، في حديث لوكالة الأنباء التونسية، أن محادثات الجبالي، رئيس الحكومة التونسية المؤقتة، خلال زيارته للمملكة العربية السعودية، أظهرت استعداد الجانب السعودي “لدفع التعاون الثنائي في مختلف المجالات.”
وأفاد زيتون أن القيادة السعودية: “أكدت الوقوف إلى جانب تونس في هذا الظرف الاقتصادي الصعب،” مشيرا إلى أن الوفد التونسي أوضح للسلطات السعودية أنه لم يأت للاستجداء وأنه في المقابل سيسعى لإصلاح المنظومات القانونية الخاصة بالاستثمار والاقتصاد وتسهيل مسألة التأشيرة.
وبين لطفي زيتون أن الوفد التونسي لمس استعداد رجال الأعمال السعوديين للاستثمار والمساهمة في الصناديق التنموية ودفع التنمية الجهوية ومقاومة البطالة. وأضاف أن ولي العهد الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود طلب من وزير المالية زيارة تونس في أقرب الآجال لتحويل ما تم الاتفاق عليه إلى خطوات عملية.
وبخصوص مسألة جلب الرئيس السابق من المملكة العربية السعودية من أجل محاكمته في تونس، أوضح لطفي زيتون أن الجانب السعودي بادر بطرح الموضوع ليبين أن للمملكة تقاليد تقضي بعدم تسليم من يطلب جوارها. 
وأضاف أن الأمر بيد القضاء التونسي ولن يكون من تقاليد تونس الديمقراطية أن يتولى فيها المسؤولون السياسيون متابعة مسائل من اختصاص القضاء.”
وكان الجبالي قد زار السعودية ليكون بذلك أول رئيس وزراء تونسي يقوم بزيارة المملكة منذ سقوط نظام بن علي.
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق