أنحاء العالم

السجون الأردنية تضم 55 نزيلاً سعودياً غالبيتهم في قضايا مخدرات

alt

(أنحاء) :-

أكد مدير إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل الأردنية العميد الدكتور وضاح الحمود، وجود 55 نزيلا سعوديا سجينا في مراكز الإصلاح والتأهيل الأردنية معظمهم في قضايا مخدرات، مشددا على أنه يتم معاملتهم دون تمييز وتقدم لهم ذات الحقوق وفق قانون مراكز الإصلاح والتأهيل الصادر عام 2004 والمعمول به حاليا.

وأشار الحمود  إلى عدم وجود أي تمييز بين نزيل وآخر، إذ لا ينظر إلى جنسيته أو دينه أو لغته، وأوضح أن وفدا من السفارة السعودية زار مراكز التأهيل مؤخرا واطلع على أحوال النزلاء السعوديين وقدم لهم بعض المساعدات المالية والعينية.

وفيما يتعلق بتطبيق ما يسمى بالأحكام البديلة قال: «نسعى في الوقت الراهن للوصول إلى بعض التعديلات التشريعية للعقوبات البديلة، ومن ضمنها أن يكون لدينا مراكز إصلاح وتأهيل شبه مفتوحة، بحيث يتاح للنزلاء غير الخطيرين أن يخرجوا للعمل خارج تلك المراكز ثم يعودوا في المساء للإقامة فيها، وكذلك العمل تحت مراقبة السلوك، والعديد من العقوبات البديلة المطبقة في بعض دول العالم».

وأكد مدير إدارة مراكز الإصلاح والتأهيل في الأردن أن بلاده استفادت من التجربة السعودية فيما يتعلق بالمناصحة لأصحاب الفكر التكفيري، وقال «نعمل حاليا على رسم استراتيجية وطنية لعلاج مشكلة الفكر التكفيري بالتنسيق مع الوزارات المعنية الأخرى، مثل وزارات التربية والتنمية الاجتماعية والأوقاف، وانطلقنا في برنامجنا من التجربة السعودية في المناصحة».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق