أنحاء الوطن

سعودي يبني بيتا للضيافة بمواد مستغنى عنها

alt

(أنحاء) – وكالات :-

عندما تقاعد حضرم بن شعلان من عمله في التدريس في أبها بجنوب غرب السعودية كان يبحث عن مشروع يشغل به وقت فراغه ويحصل منه على بعض الدخل الإضافي من عرضه للإيجار، وحصل بن شعلان على مساحة من الأرض هدية من الحكومة فقرر أن يحاول أن يبني فيها بيتا للضيافة باستخدام مواد مستغى عنها.

ونقلا عن وكالة رويترز، بدأ بن شعلان يجمع قضبان الصلب وقوالب الآجر وقطع البلاط والأخشاب وكل ما وقعت عليه يده من مواد متبقية من مواقع البناء، ثم قضى بعد ذلك سبع سنوات في إنشاء بيت الضيافة واكتساب الخبرة بنفسه في كل مجالات البناء.

وقال بن شعلان “عملت ما يقارب 25 عاما في التعليم ومتفاعد الآن وحاولت أن أشغل وقت الفراغ هذه الأيام في العمل في الاستراحة بشكل جدي وأكثر”، واستطاع بن شعلان باستخدام المواد المشتغنى عنها الاقتصاد كثيرا في كلفة إنشاء البيت وساهم في تحليص البيئة من بقايا مواقع الإنشاء التي تلوث البيئة.

وأضاف المعلم المتقاعد قوله “بالنسبة للجهد أيضا كلفني جهد كثير خلال هذه السبع سنوات. أما بالناحية المالية فتقريبا (وفرت ما يصل) إلى النصف.. نصف التكلفة لكون أنا اعتمدنا على بعض المواد التي ترمى ويتم عملية استخدامها.”

ويقول أحد جيران بن شعلان إن أهالي المنطقة سخروا من المشروع في باديء الأمر لكن بيت الضيافة أصبح حاليا يؤجر كثيرا لحفلات العرس وأعياد الميلاد مقابل مبالغ مالية تصل إلى 2000 ريال (530 دولارا) في اليوم.

ومع زيادة الطلب على استئجار بيت الضيافة شرع بن شعلان في بناء بيت ثان بجوار الأول مستخدما ايضا المواد المستغنى عنها في مواقع الإنشاءات، ويأمل بن شعلان أن تشجع مبادرته أبناء الجيل الجديد في السعودية على الاقتداء به.

وقال “أتمنى من الشباب السعودي أنه يحذو حذوي في جميع المجالات.. ليس في ناحية عملية البناء أو الكهرباء أو غير ذلك.. وإنما في أشياء أخرى.. وأن يستغلوا وقتهم ويستفيدوا من المواد التي قد تلوث البيئة في أي عمل يستفيد منه المواطن أو الإنسان بوجه عام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق