أنحاء العالم

‘‘العفو الدولية’’ تطلق حملة ‘‘سائقات من أجل التغيير في السعودية’’ (فيديو)

alt

(أنحاء) – متابعات :-

أطلقت منظمة العفو الدولية اليوم الأربعاء حملة جديدة لدعم حق المرأة السعودية في قيادة السيارة تزامنا مع احتفالات اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف غدا الخميس، وذكرت المنظمة في موقعها الإلكتروني أنها تدعو كافة شعوب العالم تبادل صور ورسائل التضامن مع الناشطات السعوديات، ومساندتهن في “حملة القيادة نحو الحرية”.

وأضافت المنظمة: “نظراً لنظام ولاية الرجل على المرأة السائد في السعودية، فتتعرض المرأة للتمييز، وتُحرم من التحكم بشؤون حياتها في طيف واسع من المجالات الاجتماعية والشخصية والاقتصادية”.

ولعل من أبرز القيود غير المألوفة، ولكنه الأكثر انتشاراً في الوقت نفسه هو الحظر المفروض بحكم الأمر الواقع على قيادة المرأة للسيارات في السعودية، حتى وإن كانت تحمل رخصة دولية سارية المفعول، وتقود سيارتها في دول أخرى عند تواجدها هناك. 

وترى منظمة العفو الدولية في الحظر رمزاً للعديد من مناحي الحياة في المملكة التي تواجه النساء فيها الكثير من القيود المفروضة على حقوق المرأة.

وفي العام الفائت، عاودت ناشطات الكرة وأطلقن حملة احتجاج على الحظر المفروض على قيادة المراة للسيارة تحت عنوان  Women2Drive وهي الحملة التي أُطلقت على مواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت، وتهدف إلى تشجيع النساء السعوديات الحائزات على رخص دولية القيام بقيادة سياراتهن اعتباراً من 17 يونيو 2011.

كما دعت المنظمة في حملتها السلطات السعودية إلى توجيه القائمين على تنفيذ القانون لوقف اعتقال النساء عند قيادة سياراتهن وإيقاف جميع الملاحقات القضائية ضدهن بسبب قيادة سياراتهن وإلغاء أي عقوبات تتعلق بهذه المخالفة.

ولفتت إلى أنها أعدت شريط فيديو جديداً سيرافق حملة أخرى سيتم إطلاقها لدعم حق المرأة في قيادة السيارة بالسعودية تحت عنوان “المرأة السعودية يجب أن تقود طريقها إلى الحرية”، ويسلط الفيديو الضوء على العقوبات التي تواجه النساء السعوديات اللاتي يتحدين الحظر المفروض عليهن في بلادهن لقيادة سياراتهن.

وذكرت المنظمة أن ناشطيها سيستهدفون السفير السعودي في لندن الأمير محمد بن نواف لدعوته إلى الضغط لمنح النساء في السعودية الحق في قيادة السيارة كخطوة أولى نحو ضمان حقوقهن الأساسية وإنهاء التمييز ضدهن.

وقالت كيت ألن مديرة منظمة العفو الدولية فرع المملكة المتحدة، إن “الحظر المفروض على قيادة السيارات ليس سوى مثال واحد على تفشي التمييز الذي تواجهه النساء في السعودية”، مضيفة أن إصدار عقوبة الجَلد لمجرّد قيام المرأة السعودية بقيادة السيارة يمثل صدمة، وحان الوقت لإنهاء هذا التجاوز والاستجابة للاستياء الدولي بشأن هذه المسألة.

{youtube}eEeFE3mh634{/youtube}

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق