موت بن لادن

جنرال باكستاني:الغارة على منزل بن لادن نتيجة خيانة مزدوجة من القاعدة وإحدى زوجاته

alt

(أنحاء):-
قدم جنرال باكستاني سابق فرضية أن يكون أسامة بن لادن قد سُلِّم إلى الأمريكيين من قبل إحدى زوجاته بسبب غيرتها من أصغر زوجاته, التي أستخدمت من قبل مؤامرة داخلية في تنظيم القاعدة الذي ضعف دور أسامة بن لادن فيه مؤخرا.

وتولى الجنرال المتقاعد شوكت قدير التحقيق لمدة ثمانية أشهر في هذه القضية، وبفضل علاقاته الجيدة في أعلى هرم الجيش تمكن من زيارة المنزل الذي كان يقيم فيه بن لادن قبل تدميره في فبراير الماضي والتحدث مع أرامل بن لادن اللواتي تم توقيفهن إثر الغارة الأمريكية.
وخلص الجنرال قدير إلى وضع تصور لما حدث, وهو وقوع بن لادن في مؤامرة من أحدى زوجاته والتنظيم.
وبحسب العربية.نت , فإن الرواية هذه كغيرها من الروايات بشأن نهاية زعيم القاعدة فإن تفتقر إلى الحجج، كما أن حولها شكوكاً بشأن حياديتها، حيث إن الجنرال السابق برَّأ الجيش الباكستاني المتهم بغض الطرف لسنوات عن وجود بن لادن في أبوت آباد.
وأشار الجنرال قدير إلى أن قوى بن لادن العقلية بدأت تضعف منذ 2001، وهو ما أدى تدريجيا بمعاونه أيمن الظواهري إلى البحث عن استبعاده، موضحاً لوكالة “فرانس برس” أن الظواهري ملَّ من نزوات بن لادن الخيالية، حيث كان مثلا يرغب في “الاستيلاء على محطة نووية” في باكستان.
وبعد سنوات من الفرار والتخفي في مناطق شمال غرب باكستان، قررت القاعدة إخفاء زعيمها في أبوت آباد، حيث شيدت له منزلاً كبيراً استقر بن لادن فيه في 2005 مع اثنتين من نسائه والعديد من أطفالهما، ضمنهم ابن راشد هو خالد.
وقال الجنرال قدير أن الأمور تغيرت مع وصول زوجة بن لادن السعودية “خيرية” في ربيع 2011, وكان قد تزوجها في ثمانينيات القرن الماضي ولم يرها منذ نهاية 2001، وبحسب الجنرال الباكستاني أن خيرية هي التي خانت بن لادن، مضيفاً أن آمال أيضاً لديها هذه القناعة، وأبلغت ذلك للمحققين، لأن الشكوك قد أثيرت حولها منذ مند وصولها.
وأكدت آمال للجنرال قدير أن بن لادن حاول إقناعها وسهام بالفرار، لكنهما فضلتا البقاء معه، ما قد يشير إلى أن الزعيم السابق كان يشعر بأن أيامه أصبحت معدودة.
ورأى قدير أن القاعدة وعلى رأسها الظواهري كانت تُحرِّك عن بُعْد خيرية؛ لتوجيه الأمريكيين باتجاه منزل أبوت آباد لتسريع نهاية بن لادن، وأسهم اعتراض مكالمة هاتفية لخيرية في إقناع الأمريكيين بأن بن لادن يعيش في المنزل.
ولكن واشنطن استبعدت وجود مؤامرة مؤكدة أنها رصدت بن لادن بوسائلها الخاصة، كما استمر الجيش الباكستاني بنفي معرفته بوجود بن لادن في أبوت آباد، وبحسب قدير فإن الجيش الباكستاني اكتشف الأمر لكن بشكل متأخر في نهاية أبريل لكن الغارة الأميركية سبقت أي تحرك له.
 
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق