أنحاء الوطن

خالد الفيصل : مستمرون في تطوير العشوائيات وهدف المشروع تنموي وليس الاستثمار التجاري

alt

(أنحاء) – متابعات :-

وضع الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة أمام الإعلاميين جملة من الحقائق والمعلومات عن مشروع معالجة وتطوير المناطق العشوائية في المنطقة، وأكد أن المشروع سيوفر المساكن البديلة لجميع المواطنين والمقيمين الراغبين في الانتقال سواء كانوا مستأجرين أو ملاك، وقال: “لن يخرج أحد من منزله إلى منزل آخر”.

وخاطب أمير منطقة مكة الإعلاميين من ممثلي الصحف المحلية والعربية والقنوات في المؤتمر الصحافي بعد ترؤسه الاجتماع الـ 12 للجنة التنفيذية لمشروع معالجة وتطوير المناطق العشوائية: “وددت الاجتماع بكم لأصحح بعض المعلومات التي انتشرت عن هذا المشروع، والتي للأسف تفاعل معها المحللين والكتاب على أنها معلومات صحيحة”.

وقال: “لوحظ في الآونة الأخيرة وجود لبس في المفهوم السائد عن مشروع معالجة وتطوير الأحياء العشوائية في منطقة مكة، فوددت الاجتماع بكم في هذا اليوم المبارك لأصحح بعض المعلومات الخاطئة التي انتشرت عن هذا المشروع، وتفاعل معها للأسف بعض المعلقين والكتاب على أنها معلومات صحيحة”.

وشدد الفيصل على وجود هجمة شرسة عالمية تحاول تهميش كل ما تفعله هذه الدولة في حق المواطن، وقال للصحافين أنتم عليكم مسؤولية كبيرة جدا، نحن لا نطلب منكم التطبيل والتزمير ولكن أنصفوا بلدكم وانفسكم فانتم تستحقون أكثر مما تظنون، فبلادكم محترمة ومقدرة، وأكد أن الإعلام والحقيقة هما الوحيدان الكفيلان بتوضيح صورة المشروع الصحيحة.

وشدد على أن الهدف الرئيس لمشاريع تطوير العشوائيات هو التنمية وليس الاستثمار التجاري، فمعالجة الوضع هي الارتقاء بمستوى المعيشة، وهذا هو الأساس في المشروع.

وأشار الفيصل إلى أن المشروع يهدف إلى تحسين أوضاع كافة ساكني الأحياء العشوائية، من السعوديين وغيرهم من المقيمين في هذا الأحياء، وخصوصا ألذي عاشوا في هذا البلاد منذ عشرات السنين ولهم أجيال ممتدة فيها.

وحرص أمير منطقة مكة على تصحيح بعض المعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام، وقال: “من يتداول الإعلام في هذا الآونة أن المشروع تملكه شركات كبيرة ستأخذ المساكن وتبنيها ثم تبيعها بمبالغ كبيرة، وأود أن أوضح أن هذه الشركات وهي المطورة لا تملك المشروع، إذ أنها أعطيت نسبة 40% فقط من نسبة المساهمة في مشاريع المنطقة”.

وأضاف: “المشروع تملكه الشركة الأم وهي حكومية 100%، كما أن البنية التحتية للمشروع تنفذها الدولة وقيمتها تصل إلى ربع قيمة المشاريع في هذه الأحياء المطورة، كما أن الصناديق التي تمول المشاريع مع الشركات المطورة هي صناديق ممللوكة للدولة بالكامل، والنتجية أن الشركة الأهلية لا تملك إلا 30% فقط من قيمة التطوير”.

وأكد الأمير خالد الفيصل أن المشروع سيوفر المساكن البديلة لجميع المواطنين والمقيمين الراغبين في الانتقال سواء كانوا مستأجرين أو ملاك، وقال: “لن يخرج أحد من منزله إلى منزل آخر”.

وقال في السياق ذاته “مفهوم تطوير الأحياء العشوائية لا يعني إزالة كامل تلك الأحياء، بل يسعى إلى إزالة الكتل العشوائية التي نشأت داخلها بطريقة مخالفة غير حضارية، فيما ستبقى المنشآت الحديثة المبنية بطريقة سليمة وتخطيط جيد كما هي، فهدفنا هو التطوير والتحديث ونحن مستعدون للتوضيح وبيان المعلومة الحقيقية من مصدرها الموثوق”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق