أنحاء العالم

مطالبات بعزل مفتي مصر بعد زيارته للمسجد الأقصى

alt

(أنحاء) – وكالات :-
طالب رجال دين بعزل مفتي مصر الشيخ علي جمعة، بعد زيارته للمسجد الأقصى في مدينة القدس، برفقة وفد أردني رفيع المستوى، وسط جدل واسع في الأوساط الإسلامية حول “شرعية” الزيارة بظل السيطرة الإسرائيلية على الموقع.

وقال بيان صادر عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الأردن، إن الأمير غازي بن محمد، كبير مستشاري الملك عبد الله الثاني للشؤون الدينية والثقافية، قام برفقة الشيخ علي جمعة، مفتي الديار المصرية، بزيارة المسجد الأقصى الأربعاء “تلبية لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف: لا تشدوا الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجدي هذا.”
وأضاف البيان أن الزيارة تلبية لدعوة رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، محمود عباس، خلال القمة العربية الأخيرة في بغداد، لكافة المسلمين من أجل زيارة المسجد “ودعمه وإعماره البشري والروحي بالمصلين والحجاج.”
ولفت البيان إلى أن جمعة صلى برفقة الأمير غازي داخل المسجد الأقصى (مسجد عمر) وفي قبة الصخرة، وفي كل من مسجد البراق والمصلى المرواني والأقصى القديم، وفي صحن الحرم القدسي “تأكيداً على أن الحرم القدسي الشريف وحدة مقدسة واحدة وكلٌ لا يتجزأ فوق وتحت الأرض.”
وبعد زيارة المسجد، قام الأمير غازي بن محمد أيضاً بزيارة كنيسة القيامة ولقاء بطريرك القدس، ثيوفيلوس الثالث.
وأثارت زيارة جمعة هذه موجة من الغضب في أوساط بعض التيارات الدينية المصرية، حيث قال الداعية صفوت حجازي، أمين عام رابطة “علماء أهل السنة” والمقرب من الجماعة الإسلامية، إن الزيارة هي “تطبيع صريح”، مؤكداً رفضه الشديد لها.
ونقلت البي بي سي عن حجازي، قوله : “أرفض الزيارة وأطالب برحيل المفتي عن منصبه، فتصرفه هذا غير مقبول، وهو شخصية من بقايا النظام السابق،” في مصر.
من جانبه، نقل التلفزيون المصري عن وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية أن جمعة “أكد أن هذه الزيارة تمت تحت الإشراف الكامل للسلطات الأردنية، وبدون الحصول على أي تأشيرات أو أختام دخول، باعتبار أن الديوان الملكي الأردني هو المشرف على المزارات المقدسة للقدس الشريف.”
وكانت قضية زيارة المسجد الأقصى تحت السيطرة الإسرائيلية محور العديد من الفتاوى الفقهية، كان أبرزها فتوى التحريم الصادرة عن الشيخ يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وقد ظل “التحريم” صامدا لسنوات، قبل أن يتعرض مؤخراً إلى تحديات تشكك بصحته. 
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق