رياضةقضايا

السعوديون بعد مشاركة سارة .. مؤيدون : نعم للتغيير .. ورافضون : خالفت الشريعة

شاكر عبدالله – (أنحاء) :-

تباينت ردود الأفعال في الشارع السعودي بعد مشاركة ثاني إمرأة سعودية في تاريخ الألولمبياد، حيث شاركت المتسابقة سارة عطار في مسابقة 800م للسيدات.

امتلأت في بريطانيا بالتحديد جموع من البريطانيين لمشاهدة “التاريخ” -كما يقولون- لمشاركة أول عداءة سعودية وثاني رياضية في تاريخ الأولمبياد، فاستقبلوا سارة عطار بتصفيق حار عندما ذُكر اسمها ضمن قائمة المتسابقين.

و بسبب فارق الخبرة، تخلفت سارة عطار عن بقية المتسابقات بفارق زمني كبير، وبالرغم من هذا، كان الجمهور البريطاني يصفق لها حتى وصلت خط النهاية.

سارة عطار ابنة الـ20 عاماً دخلت التاريخ من أوسع أبوابه، وكانت تعلم أن المدة الزمنية منذ اختيارها لتمثل السعودية ليست كافية بين مدة التدريب و المسابقة. وصرحت في أولى تصريحاتها الصحفية لقناة البي بي سي  ” أعتقد بأني دخلت التاريخ، كنت أعلم أن الخبرة ستخذلني لكنني آمنت بأنني فتحت مجال كبير للمرأة السعودية للمشاركة، وأؤمن بأن التغيير قادم”.

ردود الأفعال تباينت في الشارع السعودي بعد مشاركتها بالرغم من لباسها الإسلامي والذي لم يكن يتوقعه أحد، فانقسم الشارع إلى مؤيد و معارض، وكانت الشبكات الإجتماعية منفذاً لردود الأفعال، فالمعارضون لمشاركة سارة كانوا يشددون على مبادئ الإسلام بأن خروجها بهذا الشكل وممارستها رياضة الجري يعارض تعاليم الدين الإسلامي.

ووجد المؤيدون لمشاركتها -وبالأخص الفتيات- أنها تغيير للأفضل بالنسبة للمرأة السعودية؛ لضمان حقوقها لتمثيل السعودية ومشاركة المرأة في المجتمع المدني، في حين رأى محللون و متابعون بأن مشاركة سارة عطار فتح بابا كبير لإدخال الرياضة ضمن المناهج التعليمية في المدارس السعودية.

فيديو مشاركة سارة عطار في سباق 800م بأولمبياد لندن 2012

[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=Is0HMrUZ-Dk[/youtube]

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. المرأة السعودية اليوم في خير فلتحدر من كيد هؤلاء المجرمون يا أخوات والله لانريد لكم الا العز و الرفعة و هؤلاء الشياطين يريدونكم تتخبطون في أقبح الأحوال.فالبداية بالرياضة و النهاية تجد المرأة نفسها عارية أمام كلب من هؤلاءالكلاب يقلبها كيف يشاء و الواقع خير دليل في الأفلا م الأباحية فالمرأة أصبحت لاقيمة لها كل من هب و دب يدخل دكره في فرجها بالله عليكم أتريدون هده الحياة النجسة فلتكن واعيات و بنات أصل فالحياة الدنيا لاتستقيم فيها الحياة الأ بالدين و الالا تلمن الأ أنفسكم …..اللهم حبب الى قلوب نسائنا الحجاب الشرعي و احفضهم من كل سوء…امين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق