هنا و هناك

في مصر .. الفتيات يحملن الصواعق الكهربائية والسوائل الحارقة للحماية من الاعتداء

(أنحاء) – متابعات :-

انتشرت مؤخرا أساليب ووسائل للدفاع عن النفس عند فتيات مصر، أكثرها رواجا هي الصواعق، ومنها أيضا استخدام سائل حارق للعيون، وذلك نتيجة الانفلات الأمني الذي تعانيه مصر بعد ثورة يناير.

فالصواعق يمكنها إصابة الشخص بحالة إغماء تصل إلى ربع ساعة، ويكفي أن يلمس الصاعق ثياب أو جسد البلطجي أو المتحرّش حتى يؤدي مفعوله المراد منه.

وكما لكل ما تروج تجارته أشكال وألوان، تم ابتكار العديد من الأنواع والأشكال للصواعق لتناسب الفتيات بشكل خاص، فهناك الصاعق على شكل هاتف جوال، وصواعق صغيرة وأخرى كبيرة يستخدمها الشباب أكثر في الليل.

وراجت أنواع أخرى لأدوات تستعمل للدفاع عن النفس، منها “لسيون” حارق للعيون بسبب رائحته القوية ومفعوله الممتد, ويستخدم عن طريق الضغط على العبوة مثل الولاعة أو عبوة “البرفان”, فيندفع منها سائل من مادة “الكبسيسين” يصاب على إثرها المهاجم بالإغماء من بعد ثلاثة أمتار، ويبدأ سعر العبوة من 25 جنيهاً, ومعها زجاجة ثمنها 40 جنيهاً لإعادة التعبئة, وتكفي لإعادة تعبئة عبوة الرش 4 مرات.

ويقول أحد المعلنين عن الصواعق لجريدة “السياسة” الكويتية: ” هناك صواعق كثيرة أخطرها يمكن أن يصيب المهاجم أو البلطجي من بعد ثلاثة أمتار, ويبلغ ثمنه 800  جنيه, ويصل تأثيره إلى مسافة 5 أمتار, ويستطيع اختراق الملابس حتى 3 سم. كما يوجد صاعق يصيب المهاجم من على بعد 10 أمتار، والجديد أنه مزوّد بالليزر لتحديد الهدف, ويصل سعره الى 600 جنيه”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق