رياضة

جمعية أوروبية تنتقد ظهور السعوديات بشكل “محتشم” في الأولمبياد

(أنحاء) – متابعات :-

شنت “جماعة الضغط النسائية الأوروبية” هجوماً لاذعاً على المشاركة النسائية السعودية في أولمبياد لندن 2012 بسبب “الزي الإسلامي” الذي ظهرت به اللاعبتان السعوديتان وجدان شهرخاني وسارة العطار في حفل الافتتاح أو المنافسات.

ولم تخف الجمعية الأوروبية الناشطة في مجال حقوق النساء في العالم، رضاها عن تواجد لاعبات سعوديات -لم تذكرهن اسماً- بالإضافة لممثلات لقطر وبروناوي في الأولمبياد لأول مرة في التاريخ، إلا أنها انتقدت بشدّة الزي الذي ارتدته اللاعبتان السعوديتان وبعض اللاعبات المسلمات، وقالت إنه يتعارض مع مبادئ اللجنة الأولمبية الدولية.

وذهبت الجمعية في بيان لها، إلى القول بأن موافقة اللجنة الأولمبية الدولية والاتحاد الدولي للجودو على ظهور اللاعبة شهرخاني وهي ترتدي الحجاب خلال المنافسات، جاء لاعتبارات سياسية ومالية فرضتها السعودية على المنظمين، موجهة انتقادات حادة للجنة الأولمبية الدولية وقالت إنها انصاعت للضغوطات كما حدث مع الاتحاد الدولي للكرة القدم.

وانتقدت الجمعية في الاتجاه الآخر ما وصفته بظاهرة التعرّي في الأولمبياد لأسباب تجارية، كما هو الحال في منافسات كرة الطائرة الشاطئية، حيث ظهرت اللاعبات يرتدين “البكيني” وهو أمر يعتبر انتقاصاً من حق المرأة، وتحدثت عن استمرار عدم المساواة بين الرجل والمرأة في الأولمبياد متمنية تلافي ذلك خلال النسخة القادمة التي تستضيفها مدينة ريودي جانييرو البرازيلية بعد أربع سنوات.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. كُل شخص حُر فيما يلبس ضرورة عدم الحاق الضرر بالآخرين.! ولباس المُسلمات في الأولمبياد المحتشم لو كانَ في برودة شديدة لما أرينا أنتقاد الجمعية وشاهدناهم يلبسون بنفس الطريقة.!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق