التكنولوجيا

أرامكو: تحقيقات الاقتحام الإلكتروني لم تتنه واتهام المسؤولين في الشركة شائعة

معاذ المفضلي – الرياض ـ (أنحاء):ـ

أكد مصدر في أرامكو لـ”أنحاء” مساء اليوم (السبت) أن التحقيقات “ما زالت جارية” بشأن الاقتحام الإلكتروني الذي تعرضت له أنظمة الشركة النفطية الضخمة. وأكد أن ما تردد أخيرا بأن الشكوك تحوم حول مسؤولين معينين (في أرامكو) “أقرب إلى الإشاعة”.

وقالت مصادر لها علاقة بالتحقيقات الجارية حول عملية الاختراق التي تعرضت لها أنظمة الكمبيوتر في «أرامكو»  أن ما يدور حول “ان موظفين لهما علاقة بالشركة ويملكون صلاحية رفيعة في الدخول على الأنظمة ساعدا في عملية الاختراق” مجرد اشاعة وهو كلام عار من الصحة ، ولم يثبت تورط أي من موظفي الشركة في الهجوم.

وقالت رويترز التي أوردت الخبر إن الاختراق الذي تعرضت له الشركة عن طريق فيروس يطلق عليه «شامون» يعد واحدا من أكبر الهجمات الفيروسية التي تعرضت لها شركة ما».

وقالت “أرامكو” إن الأضرار انحصرت في الكمبيوترات المكتبية التي تعمل على أنظمة تشغيل ويندوز لكنها لم تحدث تأثيرا على أنظمة البرامج التي تتعلق بالعمليات التشغيلية والإنتاج والمبيعات وقواعد البيانات.

وقال مصدر مطلع لـ”رويترز” إن هناك شخصا أو اثنين من داخل الشركة لهما صلاحية الدخول على الأنظمة ساعدا على الاختراق، لكنه لم يتضح إلى الآن هل هما موظفان بالشركة أم من الشركات المتعاقدة مع أرامكو.

وأضاف: إن «أرامكو» قامت بالاستعانة بست شركات متخصصة لها خبرات بمواجهة الهجمات الفيروسية للمشاركة في معرفة الأسباب وإصلاح الأنظمة المعطوبة.

وقال خبير بشركة الحماية «سيمانتيك» إنه لا يذكر أنه حصل اختراق مدمر بهذا الحجم خلال السنوات الـ 10 الأخيرة مشيرا إلى أن الفيروس يدخل للأنظمة بطرق متعددة ليقوم بالتأثير على جميع الأجهزة المرتبطة ببعضها ومن ثم يعطلها جميعا.

وكان الرئيس التنفيذي للشركة خالد الفالح قال: إن هذا الهجوم لم يؤثر على الإطلاق على العمليات الإنتاجية وإن عمليات الشركة الأساسية تعمل بكل انتظام.

وقال خبراء إن أنظمة الكمبيوتر في «أرامكو» تتوفر على حماية كافية من أي اختراق عن طريق الإنترنت غير أن ذلك لا يجدي نفعا في حال قام أشخاص من داخل الشركة بالمساعدة في الاختراق.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق