ثقافة وفنون

العرفج : 200 كاتب يكتبون في الشأن العام لم يُحدثوا فرقاً ولن يؤثر غياب واحد

لجين حسن – (أنحاء) : –

برر الكاتب أحمد العرفج تخطيه قضايا الشأن العام في كتاباته الى شؤون أخرى، بقوله أن هناك أكثر من 200 كاتب يكتبون في الشأن العام يوميا ولم يحدثوا فرقا كبيرا، “لذلك لن يؤثر غياب واحد مثلي عن المشهد”.

وقال العرفج في مقال كتبه اليوم في زاويته في صحيفة المدينة، أنه يفضل استخدَام زاويته التي يكتب فيها فِيما يَنفع الناس، “أعني فِيما يُمكن أن يَترك أثراً إيجابيا،”، وذلك “بعد أن يئِس القلم من الكِتابة في قضايا الشّأن العام؛ حيث تَقاعس كثير من الجهات أصَابني بالإحباط؛ وقتل فيّ النشاط”.

واختار العرفج موضوعه اليوم للدوران حول لهيب اللغة، وعنونه بـ “هذا الأصل في قل ولا تقل“، وأخذ قرائه في رحلة جميلة حول بعض المفردات التي يستحسن استخدامها وعرج على الأخطاء الشائعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. هذا نوع من الأستسلام للواقع المؤلم مع الأسف من انسان منتظر منه ان يكون حامل رساله
    فاذا كل واحد منا قال ما قاله العرفج فسوف يلعننا من سيأتي من بعدنا لإستسلامنا للواقع وعدم قيامنا بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهو سنه من السنن النبوية المقصرين فيها كما قصرنا في ممارستنا للمسؤولية الاجتماعية نحو مجتمعنا وبالذات نحو المستضعفين منا
    وسنكون في يوم من الأيام منهم لأن حالنا لن يستمر على ما هو عليه للأبد

  2. شو رأيك تعود و تكتب عن ابو سروال فنيلة ! بس انت توهم القراء الا بحثك في الشأن العام لازال مستمر يمكن نطلق عليه استراحة محارب
    المهم ابي اقولك الله يهديك هداية تريح بها قلبك و تانس بها في دنياك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق