أنحاء العالم

مراسلون بلا حدود: 88 صحفيا و 47 مدونا قتلوا خلال 2012

وكالات- برلين – (أنحاء):-

أعلنت منظمة (مراسلون بلا حدود) في تقريرها السنوي الأربعاء بيانات صادمة عن مقتل أكثر من 130 صحفيا ومدونا خلال عام 2012.

وذكرت المنظمة، المعنية بالدفاع عن حقوق الصحفيين والإعلاميين على مستوى العالم، في تقريرها الاربعاء أن 88 صحفيا و47 مدونا قتلوا منذ مطلع العام الجاري خلال أداء عملهم.

وقال المتحدث باسم مجلس إدارة المنظمة ، ميشائيل ريديسكه ، في برلين:”ساهم في الارتفاع الكبير في عدد الضحايا بين الصحفيين النزاع السوري وعنف طالبان في باكستان والحرب الأهلية في الصومال”.
وجاء في التقرير أن الدول التي تعاني من حرب أهلية مثل سورية والصومال بالإضافة إلى باكستان المزعزع استقرارها بسبب طالبان وقبائل موالية لها ، كانت من أكثر الأماكن خطورة على الصحفيين .
وأشار التقرير إلى أن المكسيك والبرازيل كانتا على نفس مستوى الخطورة ، لكن بسبب عصابات المخدرات والعصابات الإجرامية

وذكرت المنظمة أن معظم الصحفيين والمدونين المعتقلين عام 2012 قابعون في سجون بتركيا ، حيث تضاعف عدد الاعتقالات منذ ارتفاع حدة النزاع الكردي ، وفي الصين ، حيث فرضت الحكومة رقابة مشددة على وسائل الإعلام قبل انعقاد المؤتمر العام للحزب الحاكم
ووفقا لتقرير المنظمة ، يقبع العديد من الصحفيين في سجون بسورية وإيران وإريتريا ، التي تحل منذ سنوات في المركز الأخير في قائمة المنظمة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا أعلى عدد قتلى بين الصحفيين والمدونيين ترصده المنظمة منذ بدء الإحصاء عام 1995.

من جهة أخرى ، رصدت لجنة حماية الصحافيين التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، أمس الثلاثاء  مقتل 67 صحفيا خلال عام 2012 .

 وقالت هذه المنظمة غير الحكومية في بيان “مع 67 صحافياً قتلوا مباشرة خلال قيامهم بعملهم حتى منتصف ديسمبر/كانون الأول الحالي، فإن العام 2012 سيكون واحداً من أكثر الأعوام دموية بالنسبة الى الصحافيين منذ بدأت اللجنة أعمالها العام 1992”.

 ويزيد هذا الرقم بنسبة 42% عن رقم العام الماضي خصوصاً بسبب تفاقم النزاع في سوريا .

 وتوزع القتلى بشكل أساسي في سوريا والصومال وباكستان والبرازيل.

[youtube width=”595″ height=”364″]http://youtu.be/tWSBFVQHXF8[/youtube]

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق